«منشية الزعفرانة».. أول اختبار للجنة مواجهة الطائفية

«منشية الزعفرانة».. أول اختبار للجنة مواجهة الطائفية
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العربية والعالمية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر «منشية الزعفرانة».. أول اختبار للجنة مواجهة الطائفية

مطرانية المنيا: الآباء الكهنة ومن معهم خرجوا من الكنيسة وسط هتافات مسيئة وشماتة وزغاريد من النسوة، وتوقفت الصلاة وأغلق المكان، إذعانا لرغبة المتشددين..

نشبت أزمة تخص كنيسة مار جرجس بقرية منشية الزعفرانة، التي تقع على بعد 5كم جنوب شرق مدينة الفكرية بمحافظة المنيا، بعد اعتراض مجموعة من المتشددين على الصلاة بها حيث يعيش ألف مواطن مسيحي بالقرية، لتكون هي الأزمة الأولى التي ستواجهها «اللجنة العليا لمواجهة الأحداث الطائفية»، التي أنشأها الرئيس عبد الفتاح السيسي بالقرار رقم 602 لسنة 2018، برئاسة مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الأمن ومكافحة الإرهاب، وعضوية كل من ممثلين عن هيئة عمليات القوات المسلحة، والمخابرات الحربية، والمخابرات العامة، والرقابة الإدارية، والأمن الوطني.

كنيسة مار جرجس هي مكان صغير تمتلكه مطرانية المنيا وأبو قرقاص لإقامة الصلوات، ووفقا لبيان للمطرانية لتفسير الأحداث، فأنه يوم عيد الميلاد 7 يناير الجاري، وعقب قداسات العيد بساعات تجمهر مجموعة من “المتشددين” بمدخل المكان، وأخرجتهم الشرطة، واستمر اثنين من الآباء الكهنة وبعض المواطنين المسيحيين داخل المكان،

كنيسة مار جرجس هي مكان صغير تمتلكه مطرانية المنيا وأبو قرقاص لإقامة الصلوات، ووفقا لبيان للمطرانية لتفسير الأحداث، فأنه يوم عيد الميلاد 7 يناير الجاري، وعقب قداسات العيد بساعات تجمهر مجموعة من “المتشددين” بمدخل المكان، وأخرجتهم الشرطة، واستمر اثنين من الآباء الكهنة وبعض المواطنين المسيحيين داخل المكان، ويوم أمس الجمعة 11 يناير، تجمهر أكثر من ألف شخص “متشدد” وفقا للبيان، وتظاهروا ضد الكنيسة، موجهين هتافات مسيئة للمطالبة بإغلاق المكان، في وجود قوات الأمن الذين طالبوهم بالهدوء تنفيذ مطالبهم. 

مطرانية المنيا أشارت إلى أن الآباء الكهنة ومن معهم خرجوا وسط هتافات مسيئة وشماتة وزغاريد من النسوة، وأنه توقفت الصلاة وأغلق المكان، وأنه ليس المكان الأول الذي يغلق لكن، وفقا للمطرانية فإن القاسم المشترك هوالإذعان لرغبة المتشددين، الذين يفرضون إراداتهم، وقال البيان: «وكأن الكلمة أصبحت لهم، وهكذا تأتي الترضية كالعادة على حساب الأقباط (الحل الأسهل)».

بيان المطرانية أشار إلى افتتاح مسجد الفتاح العليم وكاتدرائية ميلاد المسيح، ليلة عيد الميلاد، وتصريحات شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، حول الكنائس وموقف الإسلام منها، وتأكيدات الرئيس السيسي على حق كل مواطن في ممارسة العبادة والجهد الكبير للبابا تواضروس الثاني للحفاظ على الوحدة الوطنية.  

كانت «التحرير» أشارت، منذ يومين في تقرير إلى الجهود التي تبذلها الدولة سواء من رءئيس الجمهورية بالتشديد على المواطنة ووتسهيل بناء الكنائس للمواطنين المسيحيين كما للمواطنين المسلمين، وقرارات تقنين أوضاع الكنائس من قبل اللجنة المشكلة من مجلس الوزراء، وتخصيص هيئة المجتمعات العمرانية لأراض بالمدن الجديدة لبناء كنائس، إلا أن التقرير طرح في النهاية تساءل: (بعد خطوات عديدة.. هل تنتهي أزمة بناء الكنائس؟)

وطرح بيان مطرانية المنيا الإجابة، وأوضحت أنه «منذ حدوث الاعتداءات ظهر أمس الجمعة، لم تتخذ أجهزة الأمن أي إجراء مع المحرضين والمعتدين، رغم أن ذلك حدث على مراى ومسمع منهم، مما قد يشجع آخرين على سلوك مماثل، طالما أنه ليس هناك رادع».

مواقع التواصل الاجتماعي، تفاعلت مع الأحداث، وبدأ المهتمون بنشر الفيدوهات التي ترصد الأحداث، والبعض وضع منشورات للتعقيب والتفاعل مع الواقعة، وذكر الكاتب والمفكر كمال زاخر، عبر حسابه الشخصي على فيسبوك، أن «قرية الزعفرانة بمحافظة المنيا امتحان اللجنة العليا لمواجهة الإرهاب»، وأضاف: «1000 قروي كادح لا يجدون قوت يومهم يستنفرهم صلاة فقراء مثلهم!!.. من الذي أفسد ذهنهم؟.. ابحثوا عنه وحاكموه».

ووفقاً لقرار رئيس الجمهورية فإن اللجنة العليا لمواجهة الأحداث الطائفية، من حقها أن تدعو لحضور اجتماعاتها من تراه من الوزراء أو ممثليهم وممثليالجهات المعنية وذلك عند نظر الموضوعات ذات الصلة.

وتتولى اللجنة العليا لمواجهة الأحداث الطائفية وضع الاستراتيجية العامة لمنع ومواجهة الأحداث الطائفية ومتابعة تنفيذها، وآليات التعامل مع الأحداث الطائفية حال وقوعها. كما تعد اللجنة تقريراً دورياً بنتائج أعمالها وتوصياتها وآليات تنفيذها يعرضه رئيسها علي رئيس الجمهورية.

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر «منشية الزعفرانة».. أول اختبار للجنة مواجهة الطائفية نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

توقعات بتصويت مجلس الأمن على مشروع قرار بريطانى لمراقبة وقف إطلاق النار باليمن

توقعات بتصويت مجلس الأمن على مشروع قرار بريطانى لمراقبة وقف إطلاق النار باليمن زوار موقعنا …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن