ملك الأردن: استقالة عبدالمهدي أعادت الأمور خطوتين إلى الوراء

النور نيوز/ بغدادأكد الملك الأردني عبد الله الثاني، في تصريح متلفز على ضرور العمل بعزم للخلاص من مواجهة الطائفية، وأن هاجسه خلال المباحثات التي سيجريها في أوروبا هو ما شوهد خلال العام الماضي من عودة وإعادة تأسيس لداعش، ليس فقط في جنوب وشرق سوريا، بل وفي غرب العراق أيضاً، ورأى أن استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أعادت الأمور خطوتين إلى الوراء.

واعتبر ملك الأردن اليوم الاثنين 13-1-2020، أن استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أعادت الأمور خطوتين إلى الوراء، مؤكدا أنه يؤمن بقدرة الشعب العراقي على المضي قدما نحو الضوء في نهاية النفق.

وقال الملك الأردني في مقابلة مع قناة “فرانس 24” “أؤمن بالشعب العراقي وقدرته على المضي قدما نحو الضوء في نهاية النفق، العراق كان يسير بقوة في اتجاه إيجابي خلال العامين الماضيين، وأعتقد أن رحيل الحكومة أعادنا ربما خطوتين إلى الوراء”.

وأضاف، “أنا واثق بقدرة القادة العراقيين، على العودة نحو الاتجاه الإيجابي”.

وأكد الملك عبد الله، إنه متيقن أن قادة العراق سيعملون من أجل تخطيه، وعليهم التعامل مع عودة ظهور داعش، لأن هذا سيشكل مشكلة لبغداد، ويجب على قادة العرب من جانبهم أن يقوموا بمساعدة العراقيين للتصدي لهذا التهديد.

كما أشار الملك الأردني عبدالله الثاني إلى أن عودة داعش وإعادة تأسيسها تشكل “تهديد لنا جميعا ليس فقط في المنطقة، بل ولأوروبا وبقية العالم”.

ووافق البرلمان العراقي على استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بعد يوم من تقديمها بشكل رسمي، وذلك في جلسة استثنائية.

وجاءت استقالة عبد المهدي في ظل تقاقم الأزمة في العراق، ويوم دام في محافظة ذي قار في جنوب العراق قُتل فيه عشرات المتظاهرين وجرح أكثر من 250 منهم.

Post Views:
10

 




 

مصدر الخبر

شاهد أيضاً

وفد كوردي يتفق مع المالكي على مقومات حكومة علاوي

شفق نيوز/ اتفق وفد كوردي يمثل القوى السياسية في إقليم كوردستان العراق يوم الأربعاء على …

500
  Subscribe  
نبّهني عن