مقابلة مع رئيس أساقفة كولونيا حول مبادرات الأبرشية أمام أزمة وباء فيروس كورونا

فتح إكليركية الأبرشية لمن هم بلا مسكن، واستضافة عدد من مرضى فيروس كورونا الإيطاليين في المستشفيات الكاثوليكية، هذه بعض مبادرات أبرشية كولونيا في المانيا والتي تحدث عنها رئيس الأساقفة الكاردينال راينر ماريا فويلكي إلى موقع فاتيكان نيوز.

أعلن رئيس أساقفة كولونيا في ألمانيا الكاردينال راينر ماريا فويلكي عن نيته فتح إكليريكية الأبرشية لمن هم بلا مسكن، كما وتستقبل المستشفيات الكاثوليكية في الأبرشية عددا من مرضى فيروس كورونا الإيطاليين. ومع رئيس الأساقفة أجرى موقع فاتيكان نيوز مقابلة تحدث في بدايتها عن المشردين، فقال إن معاونيه من كاريتاس كانوا قد أطلعوه قبل أيام على الأوضاع المأساوية لمن هم بلا سكن وهو ما تحدثت عنه وسائل الإعلام أيضا. تحدث بالتالي عن أشخاص يعانون الجوع ولا يتمكنون حتى من الاغتسال منذ أيام ولا تتوفر لهم الاحتياجات الأساسية. وتابع الكاردينال فويلكي مذكرا بأن انتشار فيروس كورونا وضع أمامنا في المانيا أيضا تحديات كبيرة، فقد تم إغلاق قاعات تقديم الطعام والتي غالبا ما تهتم بالأشخاص المسنين الذين ينتمون إلى الفئة الأكثر تعرضا للخطر، كما واضطرت منظمات عديدة تقدم الخدمات إلى إيقاف نشاطها. وهكذا فكر رئيس الأساقفة، حسب ما واصل، أنه يجب التدخل ككنيسة مشددا على المحبة التي تشكل جزءً من كوننا مسيحيين، وقرر بالتالي فتح إكليريكة الأبرشية للمشردين وذلك بمساعدة الشباب ما بين مرشحين للدراسة في الإكليريكة وطلاب لاهوت من مدن أخرى. وأعرب الكاردينال فويلكي من جهة أخرى عن السعادة لما تقدمه الخدمات الاجتماعية للجمعيات الرهبانية وكاريتاس من مساعدات، ولكن كانت تنقص المساعدات المخصصة لمن هم بلا مسكن. أعرب رئيس أساقفة كولونيا بعد ذلك عن الرجاء في أن يتمكن المشردون من المجيء إلى الاكليركية لطلب المساعدة، مشيرا إلى إمكانية استضافة ما بين 100 و150 شخصا وأيضا إلى إمكانية إعداد وجبات طعام لأعداد أكبر من الأشخاص.
وحول مبادرة استضافة المستشفيات الكاثوليكية لمرضى إيطاليين بفيروس كورونا قال الكاردينال فويلكي إنه رأى مشاهد تلفزيونية للمستشفيات الإيطالية فتأثر بمشاهدة المرضى والأطباء والممرضين ولمس ضرورة تقديم المساعدة مشددا على ضرورة أن يكون المسيحي متضامنا. وتابع أن في مثل هذه الأوضاع علينا إظهار علامات المحبة المسيحية إزاء القريب ولا يمكننا أن نترك أخوتنا وأخواتنا في إيطاليا التي يضربها الفيروس بشكل عنيف، وهذا قام بدراسة كم من المرضى يمكن أن يستضافوا في مستشفيات الأبرشية وتم حتى الآن استضافة ستة مرضى، وذكّر في هذا السياق باستضافة أبرشيات أخرى لمرضى من إيطاليا. وأعرب رئيس أساقفة كولونيا عن قناعته بأن هذه علامة جميلة للتضامن الأخوي للمسيحيين وعلامة أيضا للتضامن داخل الاتحاد الأوروبي، وهذا ما يجب علينا أن نعيش ونختبر حسب ما ذكر.
وفي ختام المقابلة التي أجراها معه موقع فاتيكان نيوز أجاب رئيس أساقفة كولونيا في المانيا الكاردينال راينر ماريا فويلكي على سؤال حول الرسالة التي يريد توجيهها إلى الأشخاص الخائفين من الوباء ويفكرون في أنفسهم وعائلاتهم، فقال إنه من الطبيعي تفهُّم شعور الأشخاص بالخوف من الإصابة بالمرض وتفكيرهم في أنفسهم وفي أقاربهم، فهم الأشخاص الذين يحبونهم. ولكن ومن ناحية أخرى علينا كمسيحيين أن نفكر في أننا نجد في القريب الأخ أو الأخت وعلينا العمل على مساعدتهم. وتابع أنّ يمكن القيام بذلك من خلال الالتزام بالقواعد أي البقاء في البيوت وتفادي المساهمة في نشر العدوى، ومن الجيد أن نهتم بالقريب من خلال الاتصال الهاتفي مثلا وتقديم كلمات عزاء وثقة، فهذا أسلوب لمساعدة الأشخاص على الخروج من العزلة والوحدة والخوف.
 
 

 




 

مصدر الخبر

0 0 تصويت
تقييم المقال

شاهد أيضاً

الوعد الكبير – أعظم وعود قلب يسوع، شرحه وشروط الحصول عليه

ما هو الوعد الكبير ؟ هو الوعد الثاني عشر الذي أعطانا الرب يسوع من خلال …

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x