اخبار عراقية

مفوضية الانتخابات الليبية تنظر في رسالة المدعي العسكري لمنع ترشح حفتر والقذافي


بغداد اليوم – متابعة

قال رئيس مجلس المفوضية العليا للانتخابات في ليبا عماد السايح إن المجلس ينظر برسالة المدعي العسكري، لمنع ترشح المشير خليفة حفتر وسيف الإسلام القذافي لانتخابات الرئاسة المقبلة.

 

وأوضح السايح أن القانون رقم 1 الخاص بانتخاب رئيس الدولة ينص على ألا يكون المرشح “صدر بحقه حكم قضائي نهائي”، حسب كلمته في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء.

 

وطالب المدعي العام العسكري اللواء مسعود ارحومة بوقف إجراءات ترشيح سيف القذافي وحفتر، قائلاً في رسالته إلى المفوضية إنهما “تورطا في عدة قضايا”.

ولفت إلى أن “المادة رقم 12 من القانون سيفصل فيها القضاء إذا قُدمت طعون في أي من المترشحين”.

 

وتلزم المادة رقم 12 من يرغب في الترشح من شاغلي المناصب في الدولة، أن يترك عمله قبل ثلاثة أشهر من موعد الانتخابات.

وأكد أن قوائم تزكية المرشحين ستُراجَع، مردفًا أن “ما حدث خلال تقديم الأوراق جرى بشكل عشوائي لضيق الوقت”.

 

قراءة الموضوع مفوضية الانتخابات الليبية تنظر في رسالة المدعي العسكري لمنع ترشح حفتر والقذافي كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.