مصدر حكومي : عبد المهدي كسر المحاصصة الحزبية في اختيار مجلس شبكة الاعلام

مصدر حكومي : عبد المهدي كسر المحاصصة الحزبية في اختيار مجلس شبكة الاعلام
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العراقية و العربية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر مصدر حكومي : عبد المهدي كسر المحاصصة الحزبية في اختيار مجلس شبكة الاعلام

المعلومة / بغداد

أثارت تسريبات من مكتب رئيس الوزراء عادل عبد المهدي حول ترشيح عدد من الأكاديميين والإعلاميين لمجلس أمناء شبكة الاعلام العراقي ردود أفعال ايجابية في الوسط الاعلامي والثقافي،وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي أسماء شخصيات مستقلة مرشحة لعضوية المجلس الذي ظل خلال الدورات السابقة رهينة المحاصصة الحزبية،مثل بقية الهيئات التي تسمى وفق الدستور بالمستقلة،ولكنها في الواقع خاضعة لتجاذبات ومساومات الكتل السياسية المهيمنة على المشهد السياسي العراقي منذ عام2003.

وكانت بعض المواقع الالكترونية قد تداولت،قبل نحو أسبوع، قائمة تضم عشرين شخصية أكاديمية وإعلامية ومهنية ،قيل أنها اختيرت من بين أكثر من مائتي شخص تقدموا للترشيح قبل أشهر،وقد أشرفت لجنة الثقافة والإعلام في مجلس النواب ومكتب رئيس الوزراء على متابعة الترشيح واختيار ستة أعضاء للمجلس الجديد، بعد انتهاء المدة القانونية للمجلس السابق في نهاية الشهر الماضي.

وسربت قبل يومين ورقة من مكتب رئيس الوزراء تضم ستة أسماء لمرشحين متوقعين، في حين كشف مصدر حكومي عن الاسماء التي اختارتها اللجنة المُكلفة لاختيار اعضاء مجلس امناء جديد لشبكة الاعلام العراقي.

وقال المصدر إن الاسماء التي تم اختيارها هي الدكتور محمد جاسم فلحي الموسوي(معاون عميد سابق لكلية الاعلام في جامعة بغداد) وكريم حمادي(مقدم برامج)، وحسن قاسم( مقدم برامج)، وهافال زاكوزي( صحافي كردي )، وعالية طالب( كاتبة وأديبة)، ومارلين عويش(اعلامية مسيحية). وأضاف أن هذه الاسماء سيتم التصويت عليها في جلسة مجلس الوزراء المقبلة وإرسالها للبرلمان لغرض المصادقة عليها.

وحسب المصدر فإن رئيس الوزراء عادل عبد المهدي أشرف شخصياً على لجنة من كبار مستشاريه تولت عملية فرز الملفات وإجراء المقابلات وتحديد أسماء المرشحين،دون الخضوع لضغوطات وتدخلات الكتل السياسية،وقد حصل رئيس الوزراء على تخويل من بعض تلك الكتل في حرية اختيار مجلس الأمناء الجديد،بحيادية وموضوعية،دون محاصصة حزبية،مع مراعاة التمثيل  المتوازن للمكونات الاجتماعية العراقية.

يرى متابعون أن عملية اختيار مجلس شبكة الاعلام العراقي من قبل مكتب رئيس الوزراء،حسب المواصفات الأكاديمية والإعلامية والمهنية ،دون صبغة سياسية، يمثل أول كسر للمحاصصة الحزبية التي تحكمت في السنوات الماضية في عملية اختيار مجالس ما يسمى بالهيئات المستقلة ومن أهمها مفوضية الانتخابات وهيئة الاعلام والاتصالات وشبكة الاعلام العراقي، وكان حصاد المحاصصة الفشل والفساد، كما هو معروف للعراقيين جميعا.انتهى / 25

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر مصدر حكومي : عبد المهدي كسر المحاصصة الحزبية في اختيار مجلس شبكة الاعلام نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

الإعلام الأمني تعلن نتائج المرحلة الخامسة من عملية “إرادة النصر” لغاية الآن

الإعلام الأمني تعلن نتائج المرحلة الخامسة من عملية “إرادة النصر” لغاية الآن اخبار العراق – …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن