مسؤول محلي: نشاط «غير مسبوق» لمسلحي داعش بين صلاح الدين وديالى

اخبار – مسؤول محلي: نشاط «غير مسبوق» لمسلحي داعش بين صلاح الدين وديالى

مسؤول محلي: نشاط «غير مسبوق» لمسلحي داعش بين صلاح الدين وديالى

محذراً من «أمر ما» يخطط له التنظيم…

رغم الهزائم الميدانية التي لحقت به في العراق وسوريا ، يواصل تنظيم داعش تنفيذ تفجيرات وكمائن واغتيالات في البلدين ، وكذلك في ليبيا وافغانستان.

في السياق، كشف مسؤول محلي في محافظة ديالى(57 كم شرق بغداد) أمس، عن نشاط «غير مسبوق» لنوع من المركبات تقل مسلحي داعش على الحدود مع محافظة صلاح الدين، مطلقاً تحذيراته من «أمر ما» يخطط له التنظيم.

وقال رئيس مجلس ناحية العظيم، محمد ضيفان العبيدي، إن «الأيام الماضية شهدت نشاطا غير مسبوق لمركبات الحمل، المعروفة محليا بالعذاري، لنقل مسلحي داعش من منطقة سبيعات والمطيبيجة باتجاه حوض الميتة قرب الحدود بين ديالى وصلاح الدين، من جهة الحاوي شمال بعقوبة، مركز المحافظة». وأضاف العبيدي أن «وجود داعش في الميتة ارتفع بشكل لافت في الأيام الماضية، مؤكدا أن داعش يخطط لأمر ما»، ودعا القوى الأمنية الى ضرورة الحيطة والحذر والعمل على تعقب فلول التنظيم.

وتعد الميتة من المناطق الساخنة وتقع ضمن حدود صلاح الدين، وقريبة جدا من قرى ومناطق محررة ضمن حدود ناحية العظيم.

هذا وبحسب متابعة لـ(باسنيوز) للاوضاع الامنية في المناطق الكوردستانية الخارجة عن ادارة اقليم كوردستان او ماتسمى بـ(المتنازع عليها) يُلاحظ عودة دموية لتنظيم داعش الى تلك المناطق مؤخراً ، حيث زاد التنظيم من تحركاته فيها، وقد شهدت الفترة القليلة الماضية عمليات قتل وخطف وتدمير ونصب سيطرات وهمية راح ضحيتها الكثير من الابرياء كما شن مسلحو التنظيم العديد من الهجمات التي استهدفت القوات الامنية ومليشيات الحشد الشعبي في مناطق جنوب كركوك وشمال ديالى وصلاح الدين وغرب الموصل ، ما حدا بسكان بعض المناطق الى تركها والنزوح الى مناطق اكثر امناً.

النائب الكوردي في البرلمان العراقي وعضو لجنة الامن والدفاع النيابية ، شاخوان عبدالله ، قال لـ(باسنيوز) ان “نشاطات وتحركات داعش في تلك المناطق وصلت الى حد خطير ، بشكل بات مسلحو التنظيم يسيطرون ليلا على مناطق باكملها”. مضيفاً ” اذا لم تعد قوات البيشمركة الى هذه المناطق فإنها ستقع بيد مسلحي التنظيم حتى نهاراً ” .

هذا فيما جدد مسلحو تنظيم  داعش  البيعة لزعيم التنظيم أبوبكر البغدادي، فيما يعتقد أنه أول تعهد علني بالولاء له منذ انهارت «الخلافة» في سورية والعراق العام الماضي ، وذلك في بيان نشروه على مواقع تابعة للتنظيم بوسائل التواصل الاجتماعي.

وقال هشام الهاشمي الذي يقدم المشورة لعدد من الحكومات، بما في ذلك حكومة بغداد، بشأن التنظيم الارهابي ، إنها أول مبايعة معلنة بالولاء للبغدادي منذ استعادت القوات العراقية السيطرة على الموصل في يوليو/تموز الماضي.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد اعلن انتهاء التنظيم و«النصر النهائي»عليه أواخر العام المنصرم ، فيما وصف كثيرون الاعلان بالمتسرع.

بدوره ، كان مسؤول الفرع الـ 23 للحزب الديمقراطي الكوردستاني كرمانج عبدالله ، قال لـ(باسنيوز) ان مسلحي داعش يجوبون منطقة قراج والشرقاط حتى قضاء داقوق بحرية . مضيفاً ” المناطق التي كانت تسيطر عليها قوات البيشمركة كانت محمية وسكانها محميون لكن داعش بات يشكل خطورة عليها الان وهناك احتمالية لسقوط هذه المناطق”.

 المسؤول الكوردي ، اشار بالقول ان ” قادة الجيش العراقي والحشد الشعبي يدركون انه في حال عدم عودة قوات البيشمركة الى المناطق التي انسحبت منها فإن داعش سيعيد السيطرة على معظمها ” .  مبيناً ان  ” عمليات السلب والقتل والخطف وتفجير المنازل ازدادت والمواطنون باتوا لايستطيعون الابتعاد عن الشارع الرئيسي وازدياد التهديدات والمخاطر في هذه المناطق سيؤدي الى موجة نزوح جديدة وهناك حالياً من ترك منطقته ونزح الى اخرى”.

 

 

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

ضبط تجاوز على انبوب للنفط في كركوك

ضبط تجاوز على انبوب للنفط في كركوك اخبار العراق – زوار موقعنا الكرام نقدم لكم …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن