اخبار مسيحية

مداخلة الكرسي الرسولي في المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية

أهمية نشاط الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ضرورة بلوغ عالم خالٍ من الأسلحة النووية، التزام الكرسي الرسولي في تعزيز التربية على إيكولوجيا متكاملة. كان هذا محور مداخلة الكرسي الرسولي في المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

شارك الكرسي الرسولي في المؤتمر العام الـ ٦٥ للوكالة الدولية للطاقة الذرية بمداخلة في ٢٠ أيلول سبتمبر لوكيلة قسم القضايا متعددة الأطراف في أمانة سر دولة حاضرة الفاتيكان للعلاقات مع الدول فرنشيسكا دي جوفانّي التي نقلت أولا في اتصال عبر الفيديو تحيات قداسة البابا فرنسيس وتمنياته. وشددت في المداخلة على أن الأشخاص الأكثر فقرا وضعفا من بين أخوتنا عبر العالم هم الذين يعانون بشكل أكبر من تبعات الجائحة، هذا إلى جانب الجوع والمرض والتبعات المتنامية للتغيرات المناخية. وأكدت من جهة أخرى أن علينا جميعا مسؤولية تعزيز ثقافة رعاية تضع الكرامة البشرية والخير العام في مركز كل ما نقوم به.
وتابعت السيدة دي جوفانَي ناقلة تقدير الكرسي الرسولي لجهود الوكالة الدولية للطاقة الذرية من أجل تقديم خدماتها إلى الدول الأعضاء رغم التوقف الناتج عن جائحة كوفيد ١٩، كما ودعت الدول كافة إلى دعم مبادرة العمل المتكامل لمقاومة الأمراض حيوانية المصدر التي أطلقتها الوكالة لمساعدة الدول في أنشطة البحث والتطوير وتقديم الدعم التقني والعلمي والمختبري. أكدت وكيلة القسم من جهة أخرى تثمين الكرسي الرسولي لما وصفته بالعمل الفريد للوكالة الذي يمَّكن الدول النامية من استخدام التقنيات النووية لعلاج الأورام وتوفير المزيد من الغذاء وإدارة وحماية مواردها المائية. تحدثت أيضا عن إسهام الوكالة في مجال التغيرات المناخية ومراقبتها لتلوث المحيطات والأنظمة البيئية، وأشادت بإطلاق الوكالة لتقنيات نووية لمراقبة التلوث الناتج عن البلاستيك. وتابعت السيدة دي جوفانّي مذكرة بالتزام الكرسي الرسولي في تعزيز التربية على إيكولوجيا متكاملة وإجراءات سياسية وتقنية تعمل على نشر نموذج ثقافي للتنمية والاستدامة يقوم على الأخوّة والتحالف بين الكائنات البشرية والبيئة.
ثم توقفت وكيلة قسم القضايا متعددة الأطراف في أمانة سر دولة حاضرة الفاتيكان للعلاقات مع الدول عند دور الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الحيلولة دون انتشار الأسلحة النووية، وذلك عبر برنامج رقابة والتأكد من عدم ابتعاد المواد النووية عن الاستخدام لأغراض سلمية. وقالت في هذا السياق إن الدول حين تفتح قدراتها النووية أمام مراقبين على أساس اتفاقيات وبروتوكولات محددة فإنها تساعد على بناء الثقة وتقليص الشكوك، وهكذا تساهم الوكالة الدولية بشكل هام في تأسيس عالم خالٍ من الأسلحة النووية. وواصلت السيدة دي جوفانّي أن دور الوكالة الهام في تأسيس والحفاظ على خمس مناطق خالية من الأسلحة النووية تشمل ١١٤ بلدا أمر جدير بالتقدير.
وفي ختام مداخلتها ذكَّرت وكيلة قسم القضايا متعددة الأطراف في أمانة سر دولة حاضرة الفاتيكان للعلاقات مع الدول السيدة فرنشيسكا دي جوفانّي بإدانة البابا فرنسيس المتكررة لامتلاك الأسلحة النووية واصفا إياه بغير أخلاقي، وبدعوة الأب الأقدس إلى تأسيس عالم خالٍ من الأسلحة النووية، وأيضا بتأكيد قداسته على أن أسلحة الدمار الشامل، وخاصة الأسلحة النووية، لا تثمر سوى عن حس زائف بالأمان. ذكَّرت وكيلة القسم من جهة أخرى بدعوة البابا فرنسيس قادة العالم إلى اتخاذ قرار شجاع هو استخدام الأموال التي تنفَق على السلاح لتأسيس صندوق عالمي للقضاء على الجوع وللإسهام في تنمية الدول الفقيرة.       

 

مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.