مخيم عماوس الـ13 ” تغلب على اللامبالاة وعش الرحمة “

22

ادي شامل
برعاية سيادة راعي الأبرشية المطران د. يوسف توما مرقس وتحت شعار (تغلب على اللامبالاة وعش الرحمة ) أقامت جماعة عماوس / خدمة شبيبة كركوك مخيمها الصيفي الثالث عشر في ألقوش / مركز الفادي وللفترة من 28/9 – 1/10/2016 وبمشاركة 71 شاب وشابة من كركوك ومن بغداد حيت تميز المخيم هذا العام بمشاركة شبيبة خورنة مار كوركيس من بغداد بقيادة الأب ميسر بهنام المخلصي راعي الخورنة أضافة للأب قيس ممتاز المرشد الروحي للجماعة والأخت أميرة من رهبنة بنات مريم الكلدانية العضوة في الجماعة. وتلخصت نشاطات المخيم هذا العام بنقاط مهمة وهي :-
• التركيز على موضوع اللامبالاة في الإنسان إنطلاقاً من رسالة قداسة البابا فرنسيس مطلع العام الحالي وكيفية التغلب عليها من خلال عيش الرحمة بأبعادها وأعمالها.
• أستمع الشبيبة إلى محاضرات قدمها الأب ميسر المخلصي حول موضوع المخيم وتم تقسيم الشبيبة إلى مجاميع مناقشة كانت تختم بمحصلة لخلاصة ما تم مناقشته داخل المجاميع من خبرات متبادلة بين الشبيبة.
• عيش أجواء روحية مميزة من خلال رتبة صلاة الوردية التي أقيمت في حدائق مركز الفادي مع الشموع رفع فيها الشبيبة صلاتهم لأمنا مريم من اجل بلدنا العراق ومن اجل كل الشبيبة. أضافة إلى رتبة درب الصليب التي كانت مميزة جدا حيث أقيمت الرتبة بمسيرة صلاة وتأمل تغلبها جو من الهدوء والصمت أقيمت في طريق الصعود إلى دير ربان هرمز اختتمت بقداس ألهي أقامه الأب ميسر بهنام في كنيسة الدير بمشاركة الأب قيس ممتاز. أضافة الى الصلوات التي كانت تقام في كابيلا المركز والتي سادتها اجواء من التأمل الفردي.
• عيش معاني الرحمة والأهتمام بالأخر من خلال الأوقات الرائعة التي عاشوها الشبيبة برفقة الأولاد الأيتام في ميتم مار يوسف حيث أبتدأ اللقاء هذا بقداس ألهي أقامه الأب قيس ممتاز بمشاركة الأبوين ميسر بهنام والأب يوسف يونو مسؤول الميتم ومن ثم زيارة لدير السيدة والصلاة فيه. ومن بعدها قدم الشبيبة مشاهد حية ومصورة عن أهم مواقف اللامبالاة التي ممكن أن يعيشها المسيحي في يومنا هذا اضافة الى الألعاب والرقصات التي اشتركوا بها مع أولاد الميتم ليضيفوا أجواء من الفرح والمحبة اختتمت بتوزيع الهدايا لأولاد الميتم.
• أختتم المخيم بتكريم المشاركين المميزين فيه، مما قدموه من روح التضحية والعطاء، مضحين بأوقاتهم من أجل الأخرين .
• في اليوم الأخير زار كادر جماعة عماوس مع مجموعة من الشبيبة دير القديسة حنة لرهبنة بنات مريم الكلدانية، ومن بعدها قبل التوجه إلى كركوك توجه الشبيبة إلى مصيف بندوايا لقضاء اوقات مسلية.
في الختام تشكر جماعة عماوس كل الشبيبة الذين شاركوا في المخيم من كركوك ومن بغداد، وتصلي من أجلهم لكي يكونوا هم قلب الكنيسة النابض ومستقبلها المشرق، وأن يواصلوا مسيرتهم هذه على مثال تلميذي عماوس مبشرين وفرحين بقيامة ربنا من بين الأموات.

 

 

المصدر / موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

أبرشية كركوك الكلدانية تحيي الصلاة من أجل وحدة المسيحيين

أبرشية كركوك الكلدانية تحيي الصلاة من أجل وحدة المسيحيين       دأبت أبرشية كركوك الكلدانية على …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن