اخبار عراقية

محلل سياسي: أمريكا عززت قواعدها وسفارتها بمنظومةسي رام جديدة خوفاً من نهاية 2021

كشف المحلل السياسي سعد محمد الكعبي، الاحد، عن ارسال أميركا لقواعدها وسفارتها في بغداد منظومات “سي رام” جديدة تحضيراً لما قد يحصل بعد انتهاء العام الجاري وكشف زيف ادعائها بالانسحاب من العراق عند نهاية كانون الأول المقبل.

وقال الكعبي في تصريح: ان “كشف الادعاء الأميركي بالخروج من العام مع نهاية العام الجاري قد اصبح واضحا، وزاد ذلك بالدليل بعد ان قامت القوات الأميركية بتعزيز قواعدها وسفارتها في بغداد بمنظومات (سي رام) للدفاع الجوي”.

وأضاف ان “التحرك الأميركي الجديد جاء تحسبا لوقوع هجمات على سفارتها والقواعد العسكرية التي تتواجد بها قواتها داخل العراق، خصوصا ان الجميع سيدرك ان الاتفاق على انسحاب القوات الأميركية من العراق ماهي الا محاولة لاسكات المطالبين بالخروج الأميركي من العراق”.

ورجح الكعبي “اللجوء للمواجهة المباشرة في حال استمرار القوات الأميركية بالتواجد على ارض العراق من دون أي تنفيذ لقرار الانسحاب، حيث اعدت واشنطن عدتها لنصب تلك المنظومات بهدف رصد أي هجوم على قواتها في العاصمة”.

 

مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.