اخبار عربية وعالمية

محكمة بريطانية تنظر قضية اقتحام مريض نفسى لقصر باكنجهام.. التفاصيل

اعترف رجل يدعى كاميرون كالانى، بأنه مذنب بتهمة محاولة دخول قصر باكنجهام فى لندن، عنوة في مايو الماضى، والذى ألقى القبض عليه في القصر وقتها بسرعة وكان بحوزته كمية من الكوكايين وسكين مطبخ.

المدعى العام ألكسندر ألاوود أوضح لمحكمة وستمنستر، أمس الجمعة، أن “كالاني البالغ من العمر 44 عاما، والذي يعاني مشاكل نفسية، شوهد في الرابعة والنصف من فجر يوم 10 مايو وهو يتسلق سور إسطبلات العائلة المالكة البريطانية “رويال ميوز”، ثم تسلقها ثانية بعد وقت قليل في الاتجاه المعاكس نحو الشارع، وفقا لموقع العين الإماراتى.

وكشف المدعى العام، أن حراس القصر سرعان ما أوقفوه خارج الأسوار، موضحا أنهم قلقوا من الانتهاك الأمني، وأشار إلى أن الشرطة وصفت المتهم بأنه مرتبك ولم يكن يدري بمكان وجوده ولا بما يحدث.

وكشفت السلطات البريطانية، أن كاميرون كالاني يعاني اضطراباً فصامياً عاطفياً، وربما كان وسط نوبة أو تحت تأثير المؤثرات العقلية لدى اقتحامه الموقع.

وقالت محامية كالاني ناتاشا ليك إن موكلها لم يكن يعلم ولم يشك في أن الموقع المعني هو قصر بكنجهام، وحددت المحكمة يوم16 ديسمبر المقبل موعداً للنطق بالحكم في هذه القضية.

 

قراءة الموضوع محكمة بريطانية تنظر قضية اقتحام مريض نفسى لقصر باكنجهام.. التفاصيل كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.