اخبار عراقية

ما السر وراء استعادة ألمانيا والدنمارك “عائلات داعش”؟


بغداد اليوم – متابعة

رغم المخاوف الأوروبية من عودة المقاتلين الأجانب المتعاونين مع تنظيم داعش وعائلاتهم من النساء والأطفال، استعادت الحكومتان الألمانية والدنماركية 11 امرأة و37 طفلا ينتمون لتنظيم داعش من مخيم شمال شرق سوريا.

وأعلنت الخارجية الألمانية، استعادة 23 طفلا و8 نساء من مخيم روج الواقع شمال شرقي سوريا، موضحة أن الأطفال لا يتحملون أي مسؤولية عن وضعهم، ومن الصواب بذل الحكومة قصارى جهدها لإتاحة بيئة جيدة آمنة لهؤلاء، بينما تخضع الأمهات للمحاسبة أمام العدالة الجنائية.

كما أكدت السلطة الدنماركية، القبض على النساء الثلاث التي تم إجلاؤهن من مخيم روج، ليواجهن اتهامات أولية بالترويج للإرهاب والسفر إلى مناطق صراع بشكل غير قانوني والبقاء فيها، إضافة إلى جلسة محاكمة بسبب حضانة الأطفال.

ومنذ الإعلان عن هزيمة تنظيم داعش في سوريا والعراق، بقيت عوائل التنظيم ما بين سجون ومخيمات الإيواء التي تتدني فيها مستوى المعيشة بالدولتين، حيث قدرت أعدادهم بنحو 42 ألف امرأة وطفل أجنبي أغلبهم دون سن الـ 12 عاما، وتوالت الدعوات الأوروبية والأميركية إلى حكومات أوروبا من أجل استقبال مواطنيها من المقاتلين والنساء والأطفال الذين ينتمون لداعش، وانقسمت مواقف دول أوروبا بين الرفض الشديد لتلك النداءات، والاستجابة البطيئة لاستعادة أعداد قليلة من المقاتلين من سوريا والعراق.

توقيت الخطوة

تبدو خطوة ألمانيا والدنمارك مغايرة للخطوات السابقة في ملف عائلات داعش، ويفسر جاسم محمد، رئيس المركز الأوروبي لدراسات مكافحة الإرهاب والاستخبارات، قرار استعادة عائلات داعش من قبل السلطات في ألمانيا والدنمارك في أعقاب مبادرة الأمين العام للأمم المتحدة بضرورة إيجاد معالجة لوضع أسر التنظيم الباقية في مخيمات شمال شرق سوريا، إضافة إلى الضغوط الأميركية والدولية على أوروبا ومطالبات الاتحاد الأوروبي ومحكمة العدل الأوروبية التي تنص مواثيقها على استعادة المقاتلين الأجانب ونساء وأطفال داعش.

ويوضح جاسم محمد في تصريحات لموقع ” سكاي نيوز عربية”، تأخر ألمانيا في استقبال عائلات التنظيم بعد انتهاء الانتخابات البرلمانية التي أقيمت الشهر الماضي، تجنبا لاستغلال تيار اليمن المتطرف بألمانيا القرار لصالحه، مشيرا إلى أن الخطوة تم الترتيب لها في وقت سابق.

وأطلقت الأمم المتحدة، نهاية سبتمبر الماضي، إطارا عالميا لدعم العائدين من مواطني دول ثالثة في سوريا والعراق، لمعالجة وضع الآلاف من الأطفال والأسر الأجنبية المتواجدة بمراكز الاحتجاز والمخيمات، محذرة من مخاطر طويلة المدى لتلك الأزمة.

وتضمنت المبادرة الأممية تقديم دعم مالي وتقني متكامل لتلبية الاحتياجات الحقوقية والإنسانية العاجلة للعائدين من سوريا والعراق، والاستجابة للمخاوف الأمنية والعدلية بطريق تناسب أعمار العائدين.

وكررت أميركا دعوتها لدول أوروبا لاستقبال مواطنيها الذين التحقوا بداعش، لذا رفضت في أغسطس الماضي خلال جلسة بمجلس الأمن، مشروع قانون حول مصير المقاتلين الأجانب لعدم تضمنه بند إعادتهم لبلادهم.

تحجيم التطرفوفي يوليو الماضي، أعادت بلجيكا 10 أطفال و6 من زوجات مقاتلي داعش، بعد استعادة فرنسا 35 طفلا في أعمار لا تتجاوز الـ 10 سنوات دون أسرهم من بين 250 طفلا فرنسي بالمخيمات، واستقبال ألمانيا 19 طفلا و4 سيدات في الفترة من أغسطس 2019 وديسمبر 2020.

وتراوحت نسب العائدين بين النمسا وبلجيكا وفنلندا وفرنسا وإيطاليا ما بين 20- 30%، و18% في إسبانيا وهولندا، وحوالي 33% إلى 45% للعائدين من النساء والأطفال في ألمانيا وبريطانيا، بحسب المركز الأوروبي لمكافحة الإرهاب.

وتقدر أعداد عائلات داعش بمخيم الهول نحو 10 آلاف عائلة، ويشكل أكثر من 80% من المحتجزين بمخيمي الهول وروج من أطفال داعش وأمهاتهم ينتمون 57 دولة أجنبية، وتسوء الأحوال المعيشية بمخيم الهول حيث توفى 62 طفل خلال العام الجاري بمعدل طفل كل أسبوع داخل المخيم.

 

قراءة الموضوع ما السر وراء استعادة ألمانيا والدنمارك “عائلات داعش”؟ كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.