اخبار عراقية

مايكروسوفت تطلق تحذيرا من هجمات سيبرانية تطارد ملفات “أوفيس”

متابعة – واع
أطلقت شركة “مايكروسوفت” الأمريكية تحذيرا خطيرا من هجمات سيبرانية تطارد ملفات “أوفيس”.
وأوضحت مايكروسوفت، بحسب ما أورده موقع “إنغادجيت” التقني المتخصص، أن “بعض المهاجمين يستغلون ثغرة أمنية لتنفيذ تعليمات برمجية عن بعد باستخدام ملفات أوفيس”.
وأشار التقرير الى أن “مايكروسوفت اكتشفت ثغرة في خوادم (ويندوز)، وبالأخص إصداري ويندوز 7 و10”.
ويتمكن المهاجمون، من خلال تلك الثغرة، من إرسال برمجيات خبيثة في ملفات “أوفيس”، تحمل بمجرد فتحها برمجيات خبيثة تمكن الهاكرز من التحكم من حاسب الضحية عن بعد.
وأبلغ عدد من الباحثين الأمنيين، حول تلك الثغرة في ملفات “أوفيس”، التي وصفوها بأنها تشكل تهديدا خطيرا على كافة الأجهزة العاملة بنظام تشغيل “ويندوز”.
ولم تطرح بعد شركة “مايكروسوفت” تحديثا أمنيا لمعالجة تلك الثغرة الخطيرة، ولكنها نصحت المستخدمين، بعدم فتح أي ملفات “أوفيس” غير موثوق بها.

 

قراءة الموضوع مايكروسوفت تطلق تحذيرا من هجمات سيبرانية تطارد ملفات “أوفيس” كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.