آراء متنوعة

لمن تقرع الاجراس : اجراءات غريبة لمواجهة الصيف

لمن تقرع الاجراس
اجراءات غريبة لمواجهة الصيف
استجابت الحكومة لدعوات المنظمات الدولية المتخصصة بالمناخ وعدلت وقلصت ساعات الدوام رحمة بحياة الناس وتصر جهات اخرى لتعذيب المواطنين وعدم مراعاة للهيب تموز واب.
ولعل من الغريب ان تناقض وزارة التعليم العالي التقويم الجامعي السنوي المعتمد منذ اكثر من قرن والمتمثل بالعطلة الصيفية بوصفها حقا للاستاذ ولمنتسبي هذه الجامعات وعند الحاجة يتطوع جزء من الكادر التدريسي للدوام مقابل راتب اضافي تام ولكن البدعة هذا العام والتي ابتدعتها بعض الجامعات الاهلية الاستحواذ على العطلة الصيفية لاجراءات امتحانات المرحلة الاولى والدور الثاني والذي كان يجري سابقا في الشهر التاسع تجنبا لدرجات الحرارة وترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية واتاحة الفرصة للطلبة لمراجعة موادهم الامتحانية واداء الامتحان باجواء مريحة…الالاف من الطلبة واساتذتهم يناشدون وزير التعليم العالي لاحترام التقويم الجامعي والعطلة الصيفية واتخاذ اجراءات اخرى وهي متاحة لاداء الامتحانات بدون معاناة او تجاوز على التقاليد الحامعية. والغريب ان نقابة الاكاديميين تلوذ بالصمت خوفا من احراءات المسالة والعدالة التي ازاحت بدون حق نقيبها المنتخب لتفعيله المطالبة بحقوق الاساتذة وصون كرامتهم.
على صعيد اخر تصمت الجهات المتخصصة من تقديم الارشادات والنصائح لتحنب ضربات الشمس والتخفيف من اعباء ارتفاع درجات الحرارة على الانسان والحيوان والنباتات مثلما نتابعها في اغلب دول العالم ومن المفارقات ان وزارة الصحة تدعو المواطنين للمكوث في بيوتهم وعدم الخروج من الصباح حتى المساء …والغريب ان اصحاب مركبات النقل العام الحديثة المكيفة لايشغلون اجهزة التبريد وهي نعمة متاحة اقتصادا للوقود وليس هنالك من يعرضهم للمسالة…
للاسف ان حقوق الانسان في هذا البلد تخضع للامزجة ولاسلوب منح المكرمات وليس للتخطيط والايمان الحقيقي ان للانسان حقوق مثلما له واجبات..بانتظار اجراءات سريعة وعادلة تعبر عن احترام المواطن ومراعاة لظروف الوطن.
د. هاشم حسن التميمي

 

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب فقط، ولا تعكس آراء الموقع. الموقع غير مسؤول على المعلومات الواردة في هذا المقال.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!