لماذا يواجه مرضى الارتجاج صعوبة فى القراءة؟

كشفت دراسة بحثية جديدة أن الأشخاص الذين يعانون من الارتجاج قد يواجهون صعوبة في القراءة بسبب الصدمة التي تعطل التواصل بين نصفي الدماغ، حيث يمكن لمن يعانون من ارتجاج أن يتعرضوا لأضرار في الجسم الثفني ، وهي شبكة من الألياف العصبية التي تربط الجانبين الأيمن والأيسر للمخ.

ووفقا لتقرير لصحيفة “ديلى ميل البريطانية” أظهرت دراسة جديدة أن الرياضيين الذين يعانون من ارتجاجات متعددة قد يواجهون صعوبة في القراءة لأن التأثير يمكن أن يعرقل التواصل بين نصفي الدماغ.

لقد عرف العلماء منذ فترة طويلة أن إصابات الدماغ الخفيفة تسبب أضرارًا على سلك من الألياف العصبية تدعى الجسم الكالسيوم، والذي يحمل معلومات بين جانبي الدماغ الأيسر والأيمن.

يقول الخبراء إن هذه النتائج يمكن أن تساعد الأطباء الرياضيين على تحديد علامة جديدة تدل على حدوث أضرار جسيمة بعد أن يعاني اللاعبون من ارتجاج ، ويتدخلون في وقت مبكر مع برامج تمرين محددة أو حتى جراحة.

أولاً ، جمع الباحثون 36 مريضاً عانوا من ارتجاج في الآونة الأخيرة ، لدراسة أدمغتهم باستخدام تقنية التصوير بالرنين المغناطيسي المعينة التي يمكن أن تحلل بشكل أفضل هذه الإصابة الدقيقة للمادة البيضاء في الدماغ.

من خلال قياس جزيئات الماء في الدماغ  يمكن للعلماء بناء خريطة مجهرية لمادة الدماغ البيضاء ، والتي تحمل إشارات التواصل.

قاد الدكتور ميلاني فيغنر ، مؤلف مشارك في الدراسة والطبيب المقيم في جامعة نيويورك لانجون الصحية في مدينة نيويورك ، دراسة ثانية لاختبار مدى تفاعل نصفي الدماغ.

طُلب من كل مشارك الجلوس على كرسي والتركيز على شاشة تعرض الحرف “X” أمامهم مباشرةً، بعد ذلك ، تومض جانبي علامة “X” بسلسلة من الكلمات المكونة من ثلاثة أحرف ، والتي اضطروا إلى قراءتها بصوت عالٍ بأسرع ما يمكن.

في جميع الناس ، كان هناك تأخير بسيط عندما رأوا كلمات على الجانب الأيسر من “X” مقارنة بالجانب الأيمن، الجانب الأيسر من الدماغ هو موطن لوظيفة اللغة  ، ولكن الجانب الأيمن هو المسئول عن الوظائف البصرية، هذا يعني ، عندما نرى كلمة على اليسار ، يجب أن تمر إلى اليمين ثم تعود إلى اليسار قبل أن نتمكن من الرد بصوت عالٍ، على اليمين ، يجب أن يمر مرة واحدة فقط.

 




 

مصدر الخبر

شاهد أيضاً

أفضل 5 أطعمة موسمية تفيد صحتك فى الشتاء

هناك عدد من الأطعمة المفيدة لصحتك فى فصل الشتاء يجب أن تضمنها فى نظامك الغذائى، …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن