لماذا رفض 36 مسؤولاً أوروبياً صفقة القرن وحذروا من تمريرها؟

لماذا رفض 36 مسؤولاً أوروبياً صفقة القرن وحذروا من تمريرها؟
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العربية والعالمية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر لماذا رفض 36 مسؤولاً أوروبياً صفقة القرن وحذروا من تمريرها؟

كتبت- هدى الشيمي:

نشرت صحيفة الجارديان بريطانية رسالة حصرية موجهة من عشرات المسؤولين الأوربيين السابقين إلى الإدارة الأمريكية وقادة بلادهم، دعوا فيها أوروبا إلى مساندة حل الدولتين، ورفض خطة السلام التي تعمل عليها إدارة دونالد ترامب ومعروفة إعلاميًا باسم “صفقة القرن”، لأنها ليست عادلة للشعب الفلسطيني.

ذكرت الصحيفة البريطانية أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعهد بالكشف عن الخطة التي لا تزال في طي الكتمان، والتي من شأنها – حسب قوله- إنهاء الصراع طويل الأمد بين الفلسطينيين والإسرائيليين، بينما ترفض السلطة الفلسطينية الصفقة وتتهم واشنطن بالمحابة لإسرائيل.

صفقة أحادية

أوضحت الجارديان، في تقرير نُشر اليوم الاثنين على موقعها الإلكتروني، أن الرسالة التي حصلت عليها موقعة من 36 مسؤولاً أوروبيا رفيعي المستوى، وصفوا صفقة القرن بالأحادية، وحثوا القادة على رفض أي خطة ليست عادلة للفلسطينيين.

وذكرت أن المسؤولين قدموا الرسالة إلى فيديريكا موغيريني، منسقة الخارجية الأوروبية، ووقع عليها جان مارك أيرولت، كارل بيلت، فودزيميرز سيموسيفيتش، ماسيمو داليما، جاي فيرهوفشتات، داتشيان سيلولي، وهم رؤساء الوزراء السابقين لفرنسا والسويد وبولندا وإيطاليا وبلجيكا ورومانيا على التوالي.

كما وقع على الرسالة أيضًا السكرتيران العامان السابقان لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ويلي كليز وخافيير سولانا، ورئيسة أيرلندا السابقة ماري روبنسون. كما قام كل من وزير الخارجية البريطاني السابق ديفيد ميليباند وجاك سترو بإضافة أسمائهم.

تدهور الأوضاع الاقتصادية

قال المسؤولون الأوروبيون: “نحن مقتنعون بأن الخطة لن تسمح بتأسيس دولة فلسطينية، وتحولها إلى كيان خالٍ من السيادة والتواصل الإقليمي، ما يعني ضعف الحالة الاقتصادية وإفشال كل الجهود المبذولة لتحقيق السلام”.

كذلك أكد المسؤولون أن التخلي عن حل الدولتين من شأنه إلحاق أضرار جسيمة بقضية السلام، وسيقوّض أي جهود مستقبلية لإحلال السلام للفلسطينيين والإسرائيليين.

حتى الآن لم يُعلن عن موعد كشف الستار عن الخطة والتي يعمل عليها فريق ترامب للسلام منذ نحو عامين، إلا أن التقارير المنشورة مؤخراً تفيد بأن ذلك سيحدث قريبًا، ونقلت صحيفة البيان الإماراتية عن تقارير إعلامية أنه من المُحتمل الإعلان رسمياً عن صفقة القرن نهاية الشهر الجاري، فيما أشار مسؤولون مُطلعون على الخطة أنها قد تخرج للنور هذا الربيع أو ربما مع بداية فصل الصيف.

نقلت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية عن مسؤولين مُطلعين على الخطة أن صفقة القرن لا تتضمن بنوداً يتم بموجبها تأسيس دولة فلسطينية مُستقلة، ولكنها ربما تنص على أمور تُنعش الأوضاع الاقتصادية للفلسطينيين، وتتجاهل تماماً مسألة حل الدولتين.

لا غنى عن حل الدولتين

وفي رسالتهم، شدد المسؤولون السابقون على ضرورة للالتزام أوروبا لمبادئها الأساسية فيما يتعلق بقضية السلام الفلسطيني الإسرائيلي، مؤكدين على أهمية حل الدولتين.

وأضافوا: “على أوروبا رفض أي خطة لا تتضمن تأسيس دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيلية، على أن تكون القدس عاصمة للبلدين”.

كما اعتبر المسؤولون الأوروبيون السابقون الإدارة الأمريكية الحالية تبتعد عن السياسة التي اتبعتها الولايات المتحدة لسنوات طويلة فيما يتعلق بالنزاع الاسرائيلي الفلسطيني، وانتقدوا كافة قرارات ترامب، واعتبروها تحركات أحادية.

كذلك انتقد المسئولون الأوروبيون تجاهل الولايات المتحدة لتوسع عمليات الاستيطان الإسرائيلية في الضفة الغربية، وقطعها المساعدات التي تُقدّر قيمتها بمئات الملايين من الدولارات للفلسطينيين، وهو الأمر الذي اعتبروه “مُراهنة على سلام واستقرار العديد من الدول الواقعة على أعتاب أوروبا”.

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر لماذا رفض 36 مسؤولاً أوروبياً صفقة القرن وحذروا من تمريرها؟ نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

رئيس البرلمان العراقى: نحرص على استمرار التواصل مع أمريكا وتفعيل التعاون

رئيس البرلمان العراقى: نحرص على استمرار التواصل مع أمريكا وتفعيل التعاون زوار موقعنا الكرام نقدم …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن