لقاء يجمع سيادة المطران مار باوي سورو وممثل رئيس الرابطة العالمية بأعضاء الرابطة في فرع ويندزر

في ظهيرة يوم السبت التاسع من آذار عام 2018 عقد في كنيسة العائلة المقدسة في مدينة ويندزر الكندية اجتماعا موسعا ضم سيادة المطران مار باوي سورو راعي ابرشية مار أدي الكلدانية في كندا والأستاذ الدكتور عبدالله رابي ممثل السيد رئيس الهيئة العليا للرابطة الكلدانية العالمية ألأستاذ صفاء هندي والأب الفاضل سرمد باليوس راعي خورنة العائلة المقدسة في ويندزر والدكتور جورج مرقس منصور مسوول فرع ويندزر للرابطة الكلدانية وعدد من أعضاء الرابطة في الفرع

وفِي بداية اللقاء تفضل سيادة المطران مار باوي بكلمة حث فيها الجميع على العمل بروح التعاون والمحبة وعبر عن محبته ودعمه للرابطة الكلدانية موضحا أهميتها والتي على اساسها اقترحتها وعملت على تأسيسها الكنيسة الكلدانية متمثلة بغبطة البطريرك مار لويس ساكو وسينهادس الكنيسة

ثم كان للأستاذ الدكتور عبدالله رابي ممثل  رئيس هيئة الرئاسة كلمة مماثلة مضمونها اننا نحتاج العمل على ضوء الأنظمة والقوانين لكل من الرابطة والكنيسة ليصب عملنا دائما في المصلحة العامة على ان يكون التعاون هو الأساس في كل جهد

ثم تحدث الدكتور جورج مرقس منصور مسوول فرع ويندزر للرابطة مرحبا بسيادة المطران وممثل رئيس الرابطة وراعي كنيسة ويندزر ومعبرا عن اعتزازه بهذا اللقاء الذي يدل على حرص الكنيسة وإدارة الرابطة على متابعة عمل فروع الرابطة وعلاقتها الميدانية بالكنيسة والدعم الذي لمسه فرع ويندزر من رئاسة هيئة الرئاسة للرابطة

وبعد ذلك تمت مناقشة الاليات المطلوبة في العمل حيث تمحور الحديث حول اجابة لسؤالين: ماذا تريد الرابطة من الكنيسة؟؟ وبالمقابل ماذا يتطلب من الرابطة تجاه الكنيسة؟؟

كانت المناقشات تسير بروح المحبة وبالغيرة التي عرف بها المجتمعون وأبدى عدد من الحضور ملاحظاتهم وتعليقاتهم ومقترحاتهم ليتم الاتفاق على الخطوط العريضة في العمل وتعهد سيادة المطران سورو باستمرار دعمه للرابطة في عموم كندا وأعلن للحضور ان أبواب مكتبه ستبقى مفتوحة امام الرابطة لمناقشة أية معوقات قد تواجه العمل لغرض تذليلها فبذلك استحق كلمات الشكر والثناء جميعها وتعهد ابناءه أعضاء الرابطة الكلدانية في ويندزر بأنهم يظلون الاوفياء لكنيستهم ولرابطتهم ويكونوا عند حسن ظن قيادة كنيستهم المتمثلة بغبطة البطريرك مار لويس ساكو وملتزمين بالنظام الداخلي للرابطة ليكونوا أيضا عند حسن ظن قيادتهم المتمثّلة بهيئة الرئاسة للرابطة الكلدانية العالمية.

في الختام تم التقاط صور تذكارية في جو من التقاهم والمحبة والفرح

عقد بعد ذلك اجتماعا تنظيميا موسعا حضره أعضاء رابطة ويندزر وأداره الدكتور عبدالله رابي وتم خلاله نقل توجيهات إدارة الرابطة بخصوص بعض الفقرات في النظام الداخلي كما أبدى أعضاء الرابطة ملاحظاتهم لغرض توضيح عملهم خلال الفترة الماضية ورسم خارطة الطريق للمرحلة المقبلة

أعلام الرابطة الكلدانية