لقاء تاريخي يجمع البابا فرنسيس وشيخ الأزهر في الفاتيكان

7

الفاتيكان – أبونا

استقبل البابا فرنسيس، ظهر اليوم الاثنين، شيخ الأزهر الإمام أحمد محمد الطيب، في لقاء هو تاريخي هو الأول من نوعه بين رئيس الكنيسة الكاثوليكية ودولة الفاتيكان، وبين شيخ أكبر مؤسسة دينية إسلامية سنيّة في العالم، في حاضرة الفاتيكان.

وقال الأب فيديريكو لومباردي، المتحدث باسم الفاتيكان، أنه كان في استقبال الإمام الطيب رئيس المجلس البابوي للحوار ما بين الأديان الكاردينال جان لويس توران، وأمين سر المجلس المطران ميغل أنخيل أيوزو. وأوضح أن اللقاء كان ودياً للغاية واستغرق قرابة الثلاثين دقيقة.

وتناول الجانبان "الأهمية الكبيرة لهذا اللقاء الجديد في إطار الحوار بين الكنيسة الكاثوليكية والإسلام، كما ومسألة الالتزام المشترك لمسؤولي ومؤمني الديانات الكبرى لصالح السلام في العالم ونبذ العنف والإرهاب، فضلاً عن أوضاع المسيحيين في إطار الصراعات والتوترات في الشرق الأوسط ومسألة حمايتهم"، بحسب بيان الفاتيكان.

وقد أهدى البابا الإمام الأكبر ميدالية شجرة زيتون السلام ونسخة من رسالته العامة "كن مسبحاً".

ورافق الإمام الطيب في زيارته وفد رفيع ضم وكيل الأزهر الأستاذ الدكتور عباس شومان، وعضو مجلس العلماء ومدير مركز الحوار الأستاذ الدكتور محمد زقزوق، ومستشار الإمام القاضي محمد عبدالسلام، وأمين عام أكاديمية البحوث الإسلامية الأستاذ الدكتور محيي الدين عفيفي، ومستشار الإمام للشؤون الدبلوماسية السفير محمد عبدالجواد. كما ورافق الوفد سفير الجمهورية المصرية لدى الكرسي الرسولي حاتم سيف النصر.

يذكر أن البابا الراحل يوحنا بولس الثاني قد قام بزيارة تاريخية إلى الأزهر الشريف، والتقى شيخها الراحل محمد سيد طنطاوي، وذلك خلال زيارته الرسولية إلى جمهورية مصر العربية يوم 24 شباط عام 2000.

 

 

المصدر / موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

الحلبوسي يدعو لضمان حقوق المسيحيين ويؤكد : لن نسمح بالتعرض لقيم التعايش المشترك

زار السيد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، مقر البطريركية الكلدانية في بغداد حيث التقى غبطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.