اخبار طب وصحة

كيف كون بعض الأشخاص حصانة ضد كورونا رغم عدم التعرض له؟

تشير دراسة جديدة إلى أن الجهاز المناعى لبعض الأشخاص الذين لم يتعرضوا لفيروس تاجى جديد يمكن أن يكون لديهم بعض الإلمام بالممرض – ربما يساعد على تقليل شدة المرض إذا حصل هذا الشخص على Covid-19.

 

ووجدت الدراسة التى نشرت فى دورية “Nature” وفقا نشرتها الوكالة الأمريكية ” سى أن أن”، أنه من بين عينة من 68 من البالغين الأصحاء فى ألمانيا الذين لم يتعرضوا للفيروس التاجى، كان 35% لديهم خلايا T المناعية فى دمهم تتفاعل مع الفيروس.

 

تعتبر الخلايا التائية جزءًا من جهاز المناعة وتساعد على حماية الجسم من العدوى، وتشير تفاعلية الخلايا التائية إلى أن الجهاز المناعى ربما كان لديه بعض الخبرة السابقة فى مكافحة عدوى مماثلة، وقد يستخدم تلك الذاكرة للمساعدة فى محاربة عدوى جديدة.

 

الحضانة لدى الأشخاض غير المصابين بكورونا

فكيف يمكن أن يكون لنظامهم المناعي خلايا T تفاعلية إذا لم يكن لديهم Covid-19؟ 
كتب الباحثون من مؤسسات مختلفة فى ألمانيا والمملكة المتحدة في الدراسة الجديدة، أنهم ربما اكتسبوا فى حالات عدوى سابقة بفيروسات كورونية متوطنة، باستخدام ذاكرة الخلية التائية هذه من عدوى أخرى مشابهة حتى الآن للاستجابة لعدوى جديدة يسمى “التفاعل المتبادل”.

 
تضمنت الدراسة الجديدة تحليل عينات الدم من 18 مريضًا من طراز Covid-19، الذين تتراوح أعمارهم بين 21 و81 عامًا، والمتبرعين الأصحاء، الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و64 عامًا، ومقرهم فى ألمانيا، ووجدت الدراسة أن الخلايا التائية المتفاعلة مع الفيروس التاجى تم اكتشافها فى 83% من مرضى Covid-19.
 
 
في حين وجد الباحثون أيضًا خلايا T التفاعلية كانت موجودة مسبقًا فى المتبرعين الأصحاء، وكتبوا فى الدراسة أن تأثير هذه الخلايا على نتائج مرض Covid-19 لا يزال غير معروفا.

 

مصدر الخبر

0 0 تصويت
1 تقييم المقال 5

مقالات ذات صلة

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x
إغلاق