كنيسة مار يوسف الكلدانية في مدينة لندن الكندية تشهد مراسيم حفل التناول الاول

وبَينَما هُم يأكُلونَ، أخذَ يَسوعُ خُبزًا وبارَكَ وكَسَّرَهُ وناوَلَ تلاميذَهُ وقالَ خُذوا كُلوا، هذا هوَ جَسَدي.
متى ( 26 : 26 )

دلوفان يونان الالانشي
برعاية سيادة المطران مار عمانوئيل شليطا أسقف ابرشية مار ادي الكلدانية وبحضور الآباء الأفاضل كل من بطرس سولاقا راعي خورنة مار يوسف الكلدانية والاب سرمد باليوس راعي كنيسة العائلة المقدسة الكلدانية في مدينة وندسور، احتفلت خورنة القديس مار يوسف بقداس احتفالي كبير لاقتبال (١٢) طالب وطالبة من ابناء الخورنة سر القربان المقدس من خلال المناولة الاولى على يد سيادة المطران عمانوئيل، وتحدث سيادته في موعظته للشعب الحاضر حيث قال: عن المعاني السامية للتناول الاول واهدافه للاطفال التي اتخذتها الكنيسة بالنسبة الى الطفل ليعيش حياته منذ البداية مع يسوع، شخصياً، روحياً، تعليماً من ينبوع الحياة الكتاب المقدس وهي بداية الطريق لمعرفة مبادئ وتعاليم واقوال السيد المسيح. وقال: الكنيسة الاولى هي العائلة والبيت وهي الشرارة الفاعلة في حياة الطفل عندما يكون الولدين هم قدوتهم في تأدية واجباتهم الدينية بالصلاة وحضورهم ايام الاحد والاعياد والمناسبات ومشاركتهم الايجابية في خدمة الكنيسة والرعية والاشتراك في نشاطاتها. وشدد على حياة الوالدين وسلوكهما المعاش داخل البيت. من هنا نضمن اطفالنا واليوم نحن نعيش صعوبات الحياة المتغيرة في بلد المهجر. وختم كلمته بالشكر والتقدير لكل كادر تدريس التعليم لما بذلوه من جهود وتفاني بغيرة وطيبة خاطر على إنجاح الدورة وإيصال نور الإنجيل ومبادئ الكنيسة للأولاد والبنات.
بعد الانتهاء من القداس اجتمع الاطفال واهاليهم ومحبيهم في قاعة الكنيسة مع سيادته والآباء بطرس وسرمد والمعلمين والمعلمات على مائدة واحدة لقطع الكيك والاحتفال بهذه المناسبة العزيزة على نفوسنا وقلوبنا.
تهاني حارة الى الاطفال الاعزاء والى اهاليهم ونطلب من الرب له كل المجد ان يكون القربان المقدس غذاء روحي لتنشئتهم الروحية.

 

 

 

الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

’العراقي لحقوق الإنسان‘ يكشف أسباب عدم عودة المسيحيين إلى الموصل

’العراقي لحقوق الإنسان‘ يكشف أسباب عدم عودة المسيحيين إلى الموصل بغداد – وكالات 2018/09/18 قال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.