قيادات أمنية من ثلات محافظات تبحث تأمين طريق بغداد – كركوك

اخبار – قيادات أمنية من ثلات محافظات تبحث تأمين طريق بغداد – كركوك

قيادات أمنية من ثلات محافظات تبحث تأمين طريق بغداد – كركوك

بإشراف لجنة من الداخلية الاتحادية…

إثر الخروقات الأمنية الأخيرة التي حصلت على طريق كركوك / بغداد خلال الأيام القليلة الماضية، زارت لجنة من وزارة الداخلية، اليوم الأربعاء، مقر شرطة محافظة ديالى حيث عقد “اجتماع أمني موسع” ضم قادة أمنين من محافظة ديالى ومحافظتي كركوك وصلاح الدين بهدف تأمين طريق بغداد – كركوك.

وتدهورت الأوضاع الأمنية بشكل كبير في كركوك وبقية المناطق الكوردستانية الخارجة عن إدارة اقليم كوردستان أو ماتسمى بـ‹المتنازع عليها› بعد أحداث 16 أكتوبر/ تشرين الأول 2017 وإعادة مليشيات الحشد والقوات الأمنية العراقية الأخرى السيطرة عليها عقب استفتاء الاستقلال بإقليم كوردستان في 25 سبتمبر/أيلول، فيما عاود داعش نشاطه بشكل ملحوظ من خلال التفجيرات وشن الهجمات، رغم إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدرالعبادي انتهاء التنظيم و«النصر النهائي» عليه أواخر العام المنصرم.

بيان صدر عن شرطة ديالى، قال إن وكيل وزير الداخلية لشؤون الأمن الاتحادي الفريق محمد بدر ووفد مرافق له زار قيادة شرطة ديالى ” لبحث آخر المستجدات الأمنية في المحافظة ولتقصي الحقائق حول خطف عدد من المواطنين من قبل داعش في منطقة أنجانة وإيجاد الحلول المناسبة لها”.

وأضاف البيان، إن “وكيل الوزارة وبرفقة القادة الأمنين في محافظة ديالى وكركوك وصلاح الدين تفقدوا منطقة انجانة الحدودية والطريق الحدودي الرابط بين محافظتي ديالى وكركوك التي شهدت اعتداء من قبل عناصر عصابات داعش الإرهابية وخطف عدد من المواطنين”

وأشار البيان إلى “عقد مؤتمر أمني موسع في مقر قيادة شرطة ديالى لوضع الخطط الأمنية في منطقة انجانة وعلى طول الطريق الرابط بين بغداد وكركوك وبرئاسة الفريق محمد بدر وبحضور القادة الأمنين ومدراء الأجهزة الاستخبارية والأمنية”.

 ونقل البيان عن قائد شرطة ديالى اللواء فيصل العبادي ، قوله، إن “هذه الزيارة هي بأمر من القائد العام للقوات المسلحة ووزير الداخلية للاطلاع على الأوضاع الأمنية في منطقة انجانة وتم أيجاد حلول مهمة من خلال المؤتمر الأمني الذي تم عقدة في مقر قيادة الشرطة”.

وكان مسلحو تنظيم داعش شنوا هجوما على طريق كركوك- بغداد في منطقة انجانة مساء الأحد 17 يونيو/ حزيران 2018، ما أدى إلى مقتل اثنين من سائقي الشاحنات وخطف سبعة مدنيين.

كما شن التنظيم هجوماً آخر في منطقة السدر قرب تل گصيبه شرقي صلاح الدين على طريق خورماتو – تكريت وقام بخطف عدد من المواطنين. وذكرت المصادر، أن عناصر التنظيم سيطروا لبعض الوقت على طريق تكريت – طوزخورماتو قرب منطقة انجانه وبابلان في حمرين.

ووردت أنباء عن هجوم آخر شنه مسلحو داعش في اليوم ذاته في منطقة تلول الباج شمال غربي صلاح الدين مما أسفر عن خطف أربعة أشخاص. وهذه أشد الهجمات دموية لتنظيم داعش بعد أيام قليلة من حملة تمشيط واسعة نفذتها القوات العراقية في المناطق الصحراوية عند المثلث الصحراوي لديالى وصلاح الدين وكركوك. هذا فيما سجلت كركوك  نحو 15 حادثا ما بين تفجير واغتيال وهجوم خلال الفترة القليلة الماضية.

 

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

الحزب الشيوعي الكردي يرفض مشاركته في حكومة نيجيرفان القادمة

الحزب الشيوعي الكردي يرفض مشاركته في حكومة نيجيرفان القادمة اخبار العراق – زوار موقعنا الكرام …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن