قطر تعول على توسيع العلاقات مع العراق لتنمية التعاون بثلاثة قطاعات

قطر تعول على توسيع العلاقات مع العراق لتنمية التعاون بثلاثة قطاعات
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العراقية والعربية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر قطر تعول على توسيع العلاقات مع العراق لتنمية التعاون بثلاثة قطاعات

شفق نيوز/ استقبل رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي اليوم الاربعاء محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء القطري وزير الخارجية والوفد المرافق له, والذي ضم مجموعة من الوزراء والمستشارين.

وجرى خلال اللقاء مناقشة تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين في مختلف القطاعات, وبالأخص في القطاع الاقتصادي, اضافة الى الاوضاع في المنطقة.

ونقل محمد بن عبد الرحمن آل ثاني رغبة دولة قطر في تعزيز آفاق التعاون بين البلدين بشكل اكبر.

واكد نائب رئيس الوزراء القطري على ان المشتركات كبيرة بين البلدين وان بلاده تتطلع لتنمية تلك العلاقات, مبينا ان العراق خرج بعد انتصاره على الارهاب اقوى ونعوّل كثيرا على المرحلة المقبلة في التعاون الاقتصادي والتجاري وفي مجال الطاقة وغيرها.

فيما رحب عبد المهدي بالوفد الضيف, مؤكدا اهمية العلاقات بين البلدين وتطلع العراق لتوسيعها لتشمل مجالات اخرى.

واضاف ان تطوير الاقتصاد والاستثمار وتوفير فرص العمل من اولويات منهاجنا الوزاري, ولذلك فنحن نعمل من اجل علاقات جيدة بالدول وتسهيل اجراءات الاستثمار والتي ستساهم بتنمية الاقتصاد.

وتابع ان العراق يتعافى ويسير الى الامام بعد ان انتصر على الارهاب وابهر العالم ومن المهم جدا توفير البيئة الاستثمارية اللازمة للنهوض بواقع البلد في جميع القطاعات.

ووجّه محمد بن عبد الرحمن آل ثاني بإسم امير دولة قطر دعوة رسمية لعادل عبد المهدي لزيارة قطر.

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر قطر تعول على توسيع العلاقات مع العراق لتنمية التعاون بثلاثة قطاعات نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

كتب اسمه بالعملة “لفانه الفقر” و طارت البركة ؟!

كتب اسمه بالعملة “لفانه الفقر” و طارت البركة ؟! اخبار العراق – زوار موقعنا الكرام …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن