قصص قصيرة جدا /107

الكاتب: يوسف فضل

موج اسود

يتفاوضون! الثورة البصرية تبث مختلف الصور للتعذيب والقتل الحي. تحدق الصور بي وتسألني عن المجرم . اموات يستغيثون بضحية.

 
رجَف القلب
عاد من رحلة عمل من بلد ارخص ما فيه النساء والطعام:-
   هل تركت لك صاحبة هناك؟
    لا.
  كل هذه المشاعر تكنها لي؟
   الله في قلبي.
أين المنسم
كل صباح يندلث يكيل ما لا يحصى من اللعنات!فهو موجود بما يفكر به . تفاؤلا ؛ فر لواذا للنجاة من الأحداث في سبع سنوات عجاف عاشها سيدنا يوسف . وأكثر تفاؤلا؛ هي كسنوات تيه بني إسرائيل. يطل برأسه من نافذة الشقاء … آآآه لم ينزل القطر من السماء. ماذا بعد!
 
انسداد تاريخي
جلس ابن التكنولوجيا في صالة انتظار المطار.اخرج كتابا من حقيبته. استمتع بوقته يطالع صفحاته للانتاج. وابن (اقرأ) استمتع بالابتسامات بتقليب صفحات الهاتف الذكي يغزوه امل (الاستحواذ).
 
الغُفل
طلب المذيع أن كل من لديه شكوى أن يرفعها للديوان الرئاسي . رفع المتظلمون شكواهم. انتظروا الردود للشهر الأول …. والثاني …. والثالث إلى أن  توارى المذيع وبرنامجه وراء الهراء.
 
المعاملة مقبولة
شرح القنصل :” يمدد جواز السفر أو إحضار صورة حديثة لها لصرف الجديد”. احضر صورة لزوجته قبل ربع قرن . استغرب الموظف :” كيف هذا”.همس الزوج بسر له :” بوتكس!”.
 
فرادة
مشغول بتتبع أخباره .
دخل الكَنِيف.
نظر في المرآة،
دهش وبلكاعة صرخ:” أهذا أنت؟اشتقت إليك!”

يمكنك مشاهدة المقال على منتدى مانكيش من هنا

شاهد أيضاً

الرجل والمرأة – مقارنة جميلة

حسيب شحادة          الرجل والمرأة – مقارنة جميلة ترجمة ب. حسيب شحادة …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن