اخبار عراقية

قدم الشكر لنفسه.. كومان: لولاي لما كان لبرشلونة مستقبل

بغداد – IQ  

قدم الهولندي رونالد كومان المدير الفني لبرشلونة الشكر لنفسه لاكتشافه العديد من اللاعبين الشبان في صفوف الفريق خلال الموسمين الماضي والحالي، مشيراً إلى أن البرسا بات لديه مستقبله بفضله.

ورغم رحيل ليونيل ميسي وأنتوان جريزمان عن صفوف الفريق في الصيف الماضي، إلا أن برشلونة يراهن على مجموعة واعدة من اللاعبين الشباب لبناء فريق قوي في المستقبل، على رأسهم بيدري وأنسو فاتي.

ويعتقد رونالد كومان أن برشلونة أصبح لديه بعض الأسماء الصاعدة التي يمكنها أن تقود الفريق لمنصات التتويج خلال السنوات القادمة، ويرى أن الفضل يعود له في هذا الأمر.

وقال المدرب الهولندي في تصريحات أبرزتها صحيفة موندو ديبورتيفو الإسبانية “شكراً لي، أصبح لهذا النادي مستقبل”.

وأضاف رونالد كومان “الأمر ليس بيدري فقط، هناك 4 أو 5 لاعبين تتراوح أعمارهم بين 18 و19 عاماً سيكونون لاعبين رائعين لهذا النادي في غضون 3 أو 4 سنوات”.

 

قراءة الموضوع
قدم الشكر لنفسه.. كومان: لولاي لما كان لبرشلونة مستقبل

كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.