قداس أحتفالي كبير لعيد السعانين في خورنة القديس بولص الكلدانية في فانكوفر / كندا 

قداس أحتفالي كبير لعيد السعانين في خورنة القديس بولص الكلدانية في فانكوفر / كندا 
أحتفلت خورنة القديس بولص الكلدانية في فانكوفر بعيد السعانين صباح اليوم الاحد 
١٤- ٤- ٢٠١٩ وعند الساعة العاشرة والنصف صباحا،
أبتدأ القداس الألهي الذي ترأسه راعي الخورنة الأب الفاضل صباح كمورا وبمشاركة الشمامسة الكرام وجوقة الكنيسة ؛ بزياح داخل الكنيسة مع تراتيل عيد السعانين ؛ وفي مستهل القداس بارك راعي الكنيسة اغصان وسعفات الزيتون بصلاة قصيرة . 
وأكد راعي الكنيسة في موعظته : ألتقينا اليوم لنحتفل بمخلص لنا هو الرب يسوع الذي جاء ليلبي طلباتنا وجاء ونحن في حالة الفوضى وهذه الفوضى تولدت من عدم الرؤيا الموجودة في عيوننا ؛ ولذلك جاء المسيح ليفتح عيون قلوبنا أي بصيرتنا الروحية وقال ( ها أنذا واقف على الباب وأدق أن سمع أحد صوتي ادخل إليه واتعشى معه ) . 
واضاف الاب الفاضل صباح: المسيح هو حاضر على الدوام بيننا ولكننا ضعفاء امام حضوره . وأن البشرى الانجيلية التي اتى بها مخلصنا كانت للعميان الذين لحقوه واصبحوا فيما بعد تلاميذاً له . 
واضاف الاب صباح لماذا يتكلم اللاهوتي ” متى” عن الأعميين ؛ لأننا في اوقات كثيرة مثل العميان لا نرى الحقيقة ؛ والحقيقة هي ربنا ومخلصنا يسوع وصليبنا وكل المباديء الانجيلية ولذا كلمة الرب تقول ( تعرفون الحق والحق يحرركم ) .
وفي ختام موعظته قال الاب صباح ( المسيح قبل 2018 سنة صُلبَ من اجل خطايانا ؛ فالمطلوب منا الان أن نصلب خطايانا كلها من شهوات ردية على عود صليب المسيح ونقول مع بولص الرسول( حاشا لي أن افتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح ) .
وحضر القداس الألهي حمع غفير من رعيتنا الكلدانية حيث أكتضت الكنيسة بهم بطابقيها الارضي والثاني .
وفي نهاية القداس شكر راعي الكنيسة حضور الرعية ومشاركتهم في دعم مشروع توسيع الكنيسة وتحديثها الذي انتهت مرحلته الاولى ونحن بصدد المباشرة في المرحلة الثانية. وشكر ايضا راعي الكنيسة كل كوادر الكنيسة ولجان الخدمة والشمامسة واعضاء المجلس الخورني والمالي المتفانين في خدمة الرعية والكنيسة . آمين.
زهير باليوس كوركيس/ أمين عام المجلس الخورني لكنيسة القديس بولص الكلدانية في فانكوفر.

 

 

الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

ساكو: زيارة البابا فرانسيس إلى العراق غير مؤكدة

ساكو: زيارة البابا فرانسيس إلى العراق غير مؤكدة عنكاوا دوت كوم/المدى/ ترجمة / حامد أحمد  …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن