في عيد الحب.. قصص رومانسية أثرت فى التاريخ آخرها الأمير هارى وميجان ماركل

يحتفل العالم اليوم الجمعة بـ عيد الحب أو الفلانتين الذي يوافق 14 فبراير من كل عام، وهو المناسبة التي تعيد للأذهان قصص الحب الرومانسية على مدار التاريخ، والتي نقلت لنا من خلال الروايات، أو القصص المعاصرة التي عايشناها بكل تفاصيلها، وفي هذا التقرير نرصد قصص الحب الأسطورية التي يعتبرها البعض أصحابها أيقونات للحب والإخلاص على مدار التاريخ.

كيلوباترا وأنطونيو.. عندما يكون الموت خيارا للبقاء معا


كليوبترا وأنطونيو

قصة حب كليوباترا وأنطونيو من أشهر قصص الحب القديمة التي دفعت الكاتب الكبير ويليام شكسبير إلى تجسيدها من خلال مسرحية، وكان أنطونيو قائدا للرومان، وكليوبترا ملكة مصر التاريخية التي وقع في حبها، إلا أنه سمع خبر وفاة كليوبترا في شائعة أطلقها بعض المغرضين أثناء الحرب، فحزن عليها حزنا شديدا وقام يتناول السم ليلحق بها، وعندما علمت ملكة مصر بحقيقة ما حدث اندفعت لتناول السم هي الأخرى ليموتا معًا.

عنترة وعبلة.. حب يكسر المستحيل


عنترة وعبلة

من منا لا يعرف عنترة بن شداد وحبة لـ عبلة ابنة عمه مالك، الذي وصل إلى درجة العشق، إلا أن عمه اشترط لخطبتها ألف ناقة من المهر الحمر، وهو طلب غرضه التعجيز، ولكن عنترة أصر على الذهاب لإحضار المهر لتحقيق هدفه وهو الزواج من ابنة عمه عبلة، وتشير السيرة إلى أنه رغم احضاره المهر الحمر، إلا أنه لم يتزوج من عبلة بعد زواجها من شخص آخر.

قيس وليلى.. المجنون الذي عاش مخلصا لحبه


قيس وليلى

من أشهر قصص الحب على مدار التاريخ، فقد عرف قيس بن الملوح بحبه الشديد لـ ليلى حتى أطلق عليه ووصفه البعض بـ “مجنون ليلى”، وبعد أن شاعت قصة حبهما، علم أهل حبيبته ومنعوها من الخروج، ورفض والدها زواجها من قيس، وزوجها من شخص آخر فأصيب قيس بالصدمة والحزن الشديد، وتوفيت ليلى قبل قيس وواظب على زيارة قبرها حتى مات.

الملكة فكتوريا والأمير ألبرت.. حب حتى الموت


الملكة فيكتوريا والأمير ألبرت

الملكة فكتوريا هي ملكة إنجلترا التي ورثت العرش بعد وفاة عمها، تزوجت من الأمير ألبرت بعد قصة حب كبيرة، وعندما توفى الأمير حزنت عليه حزنا شديدا حتى لحقت به.

هارى وميجان.. حب يتحدى التقاليد الملكية


هارى وميجان

تعد قصة حب وزواج الأمير هارى حفيد الملكة إليزابيث، ملكة إنجلترا، من ميجان ماركل المطلقة الأمريكية السمراء التي تكبره سنا، من القصص الأسطورية التي ربما ستروي لمئات السنوات، لأنها علاقة تحدت التقاليد الملكية من أجل الحب، خاصة مع إعلانهما الخروج من الحياة الملكية من أجل عيش حياة أسرية هادئة، لذا يمكن أن يطلق عليهم روميو وجولييت الألفية الثانية.

 




 

مصدر الخبر

شاهد أيضاً

النواب المسيحيون يقاطعون دعوة علاوي لعرض الكابينة الوزارية

قاطع النواب المسيحيون دعوة وجهها لهم رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي لعرض الكابينة الوزارية. …

500
  Subscribe  
نبّهني عن