في الذكرى العشرين لافتتاح بيت لعمل مريم (الفوكولاري) في العراق

في الذكرى العشرين لافتتاح بيت لعمل مريم (الفوكولاري) في العراق، تم الأحتفال بالقداس الإلهي  في كنيسة أم المعونة في عينكاوا – أربيل تبعه لقاء لكل الحاضرين، وذلك كان يوم السبت الموافق 9 آذار 2019.

ترأس القداس الإلهي سيادة المطران شليمون وردوني وبحضور السادة الأساقفة مار بشار متي وردة ومار جاك إسحق، ومار ميخائيل-نجيب موسى ميخائيل، وعدد من الكهنة والراهبات وجمع من المؤمنين. وقد كان قداس شكر لكل ما عمله الله وأعطاه لبلدنا العزيز، من ثمار عيش روحانية عمل مريم، والتي كانت قد بدأت مجموعة بعيشها منذ نهاية الثمانينات.

بعد القداس، دُعي الجميع للقاء في قاعة الكنيسة للمشاركة والتعرُف أكثر على الروحانية، وكان عنوان اللقاء “معاً نحو القداسة”. تضمن البرنامج تأمل عن معنى عيش القداسة في الحياة اليومية وخبرات حياتية أخرى.

كذلك كلمة سيادة المطران شليمون وردوني الذي ألقى الضوء على تاريخ ولادة هذه الروحانية بالعراق، وكلمة سيادة المطران بشار متي وردة ، التي كانت بمثابة دعم وتشجيع للعمل أكثر وأكثر ونشر هذه الروحانية في الكنيسة ومن حولنا.

روحانية عمل مريم، روحانية جماعية، وُلدت في حضن الكنيسة أثناء الحرب العالمية الثانية سنة 1943 ووجدت منبعها في الإنجيل. إن الهدف العام للروحانية هو كمال المحبة، أما الهدف الخاص فهو المساهمة في تحقيق صلاة يسوع: “ليكونوا بأجمعهم واحداً…”، الوحدة على مستوى الكنيسة الكاثوليكيّة ومع مسيحيين من مختلف الكنائس، والحوار مع مؤمنين من ديانات أخرى وحتى غير المؤمنين ذوي الإرادة الطيبة.

يشمل عمل مريم أشخاص من مختلف الأعمار والدعوات منتشرين في 182 دولة في العالم، منهم مكرسين ومكرسات، أساقفة، كهنة، رهبان، راهبات، عائلات، شباب، وأطفال يعملون جميعاً لبث روح الإنجيل أينما كانوا.

 

 

الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

البابا يبارك ستة آلاف مسبحة وردية لمسيحيي سورية

البابا يبارك ستة آلاف مسبحة وردية لمسيحيي سورية الفاتيكان نيوز 2019/08/17 بعد صلاة التبشير الملائكي …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن