وجدت دراسة حديثة شملت مجموعة من الأشخاص فوق سن 55، أن أولئك الذين يملكون حيوانات أليفة في المنزل، كانوا أكثر سعادة ونجاحاً وميلاً لممارسة المزيد من التمارين الرياضية.

ويقول الخبراء، إن الجوانب المادية البسيطة المرافقة لامتلاك حيوان أليف، مثل السير برفقته، أو التنظيف خلفه، يمكن أن تعزز من المواد الكيماوية المفيدة في الدماغ.

وشملت الدراسة، نحو 1000 شخص من مالكي الحيوانات الأليفة في بريطانيا، ووجد الباحثون مجموعة من الاتجاهات المثيرة للاهتمام لديهم، ومن بينها، ممارسة التمارين الرياضية بمعدل 5 مرات في الأسبوع، مقارنة بـ 3 مرات فقط قبل أن يمتلكوا هذه الحيوانات.

وتقول العالمة النفسية كوريني سويت والمشاركة في تأليف الدراسة “تشمل الفوائد العديدة لملكية الحيوانات الأليفة أيضًا تمرينات القلب والأوعية الدموية لممارسة المشي مع الكلاب، وحتى العمل المنزلي الخفيف يرتبط بالتغذية والتنظيف يقدم فوائد كبيرة للصحة”.

كما وجدت الدراسة، أن الأشخاص الذين يمتلكون حيوانات أليفة كانوا على الأرجح يعيشون حياة مستقرة، مع زوجة وأطفال، ويشعرون بالرضا عن عملهم، بل ويكسبون مالاً أكثر من الذين لا يملكون مثل هذه الحيوانات، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.