غبطة البطريرك مار لويس ساكو يحتفل بعيد انتقال العذراء مع ابناء أبرشية كركوك الكلدانية ويفتتح مزار سيدة لورد

9

ادي شامل

أحتفل غبطة البطريرك مار لويس روفائيل ساكو بعيد انتقال العذراء مريم الى السماء مع ابناء ابرشية كركوك الكلدانية 15 أب 2016 واقام سيادته مراسيم قداس العيد وبمشاركة سيادة المطران ماريوسف توما رئيس اساقفة كركوك والمعاون البطريركي المطران مار باسليوس يلدو والاباء كهنة كركوك وبحضور السيد رائد جمال معاون محافظ كركوك والسيد صفاء هندي رئيس الرابطة الكلدانية والاخوات الراهبات و جمع غفير من ابناء الابرشية، في بداية القداس رحب سيادة راعي الابرشية بغبطة البطريريك ساكو والوفد المرافق له شاكرا زيارته ومشاركته في مراسيم هذا اليوم داعيا الحضور الى المشاركة في صلاة اليوم بحرارة وتقوى من اجل احلال السلام في بلدنا الجريح. فيما وجه غبطة البطريرك في بداية عظته الشكر والامتنان لسيادة المطران ماريوسف توما على جميع ماتقدمه رئاسة الابرشية من جهود تجاه ابنائنا الطلبة المهجرين واهاليهم بعد احداث 10 حزيران2014 وانتم في الطليعة في هذه الخدمة التي هي خدمة المحبة وبالتالي هي خدمة الانجيل واليوم اصبحت كركوك فعلا نموذجا للعيش المشترك ونموذج للكنيسة الحية الملتزمة والمرتبطة بايمانها وكنيستها وهذا ما لاحظته في كركوك بشكل متميز جدا ومختلف عن بقية الابرشيات وبدورنا سنقدم كل الدعم لهذه المشاريع والخدمات في الابرشية، نشكر الله على هذا الشي وعلى الحضور المسيحي المؤثر في هذه المدينة كما واقدم شكري للسيد محافظ كركوك لاهتمامه بمسيحي كركوك وبشكل خاص كما احي شخص المحافظ بحضور الاخ رائد معاون المحافظ كما اشكر الكهنة والشمامسة واعضاء المجلس الرعوي على تواصلهم في التجذر والايمان والارتباط بارضها وتاريخها. كما نامل ان تتحرر مدننا وعودة شعبنا الى سهل نينوى في القريب وليكن لنا الثقة والرجاء بتغير الامور نحو السلام والحروب سوف لن تدوم، ونحن نحتفل اليوم بانتقال امنا العذراء وهي التي عاشت مع التلاميذ وشاركت رسالتهم هي الام والرسولة والكنيسة، نعيد مع امنا بانتقالها بالصميم والتي نالت نصيبها من المجد السماوي، كما واكد الى عدم الاستسلام للياس والتهميش الذي يلاقيه ابناء شعبنا. من جهة اخرى وجه غبطته شكره الخاص الى السيد رئيس الرابطة الكلدانية ولجهوده في بناء هذه المؤسسة الجديدة وموجها كلامه لابناء شعبنا بضرورة الانتماء للرابطة والعمل على تشجيعها. وفي نهاية القداس خرج المحتفلون بالزياح الى باحة الكنيسة وافتتح غبطته مزار سيدة لورد والذي شييد عن راحة نفس المرحوم" صباح ناصر هندي" يبلغ ارتفاع المزار اكثر من اربعة امتار يتوسطه تمثال سيدة لورد ويحتوي النصب على العديد من الرموز والدلائل الايمانية. ومن تصمييم المهندس الفرنسي بيرنارد كلير.
يذكر ان غبطة البطريرك والوفد المرافق له كان قد وصل الى كركوك قادما من اربيل مساء اليوم وكان في استقباله لدى وصوله الى دار المطرانية سيادة المطران ماريوسف توما والاباء الكهنة والسيد رائد جمال معاون المحافظ ورئيس الرابطة الكلدانية وعدد من ابناء الابرشية، بعد استراحة قصيرة في ديوان المطرانية تبادل غبطته الأحاديث مع المستقبلين توجه الى كاتدرائية قلب يسوع الاقدس لاقامة المراسيم. فيما تسارعت وسائل الاعلام لاجراء المقابلات الصحفية مع غبطته.

 

 

المصدر / موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

التوصيات الختامية للقاء الأساقفة والكهنة الكلدان حول العائلة والشباب والخطة الراعوية المعاصرة عينكاوا / أربيل 17-19 أيلول 2018

التوصيات الختامية للقاء الأساقفة والكهنة الكلدان حول العائلة والشباب والخطة الراعوية المعاصرة عينكاوا / أربيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.