غبطة البطريرك ساكو يترأس صلاة وقداس الاثنين والثلاثاء من باعوثة نينوى

إعلام البطريركية

ترأس غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل ساكو الكلي الطوبى صلاة وقداس الباعوثة لليومين الأولين 22 و23 من كانون الثاني 2018 في كاتدرائية مار يوسف – خربندة في بغداد بمعاونة الأب فراس كمال دانيال.

حرص غبطته أثناء الصلوات التي سبقت القداس على إبراز أهمية الجانب الطقسي للباعوثا والقداس وعمق كلماته وعذوبة الحانه وحركات السجود والوقوف التي تضفي على جو الصلاة طابعا من الخشوع كون السجود علامة على الحب العميق. كما أثنى على الجهد الذي بذله المرحوم الأب يوحنان جولاغ في ترجمة النصوص الأصلية الى العربية محافظاً على الوزن الشعري واللحن مع إبراز المعنى.

وفي الموعظة أكد غبطته على التوبة وكيف تدعونا صلوات الباعوثة الى التوبة الحقيقية، أي المصالحة مع الذات ومع الله ومع الاخوة والندم على خطايانا بمعنى ان نقصد اتخاذ مسار جديد كما فعل أهل نينوى في قصة يونان، في اقترابهم من الله، بتطبيق وعيش إيمانهم في تفاصيل حياتهم اليومية. هكذا علينا ان نفعل اليوم بقراءة الكلمة وعيشها.

وعن الجانب الطقسي أشار غبطته الى جمالية العودة الى ما كان يفعله آباؤنا بتسليط الضوء أثناء القداس على الكلمة، وذلك بوضع الانجيل المقدس على مذبح صغير في مقدمة "البيما" والقربان المقدس على مذبح الرب.

واليوم غادر غبطته الى لبنان للمشاركة في اجتماع الهيئة التنفيذية لمجلس كنائس الشرق الأوسط.

باعوثة مباركة مكللة بكل الخيرات والنِعم.

 

 

 

 

 

 

 

الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

سفرة دينية لرعية مار يوسف الكلدانية في مدينة لندن أونتاريو إلى مزار مريم  العذراء في مدينة ليمنكتون الكندية 

سفرة دينية لرعية مار يوسف الكلدانية في مدينة لندن أونتاريو إلى مزار مريم  العذراء في …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن