عمليات نينوى تقتل 5 إرهابيين وتعتقل مدير الاتصالات في داعش بعد عمليات دهم وتفتيش واسعة جنوبي المحافظة

اخبار – عمليات نينوى تقتل 5 إرهابيين وتعتقل مدير الاتصالات في داعش بعد عمليات دهم وتفتيش واسعة جنوبي المحافظة

بغداد – أسامة نجاح:

أعلنت قيادة عمليات نينوى يوم، أمس الاحد ، قتلها خمسة إرهابيين بعد قيامها بعمليات دهم وتفتيش واسعة لبعض مخيمات النازحين جنوب المدينة مركز محافظة نينوى ، اسفرت ايضاً عن إلقاء القبض على مسؤول الاتصالات في داعش ، فيما أشار قائممقام الموصل إلى أن ، القوات الأمنية قضت على تنظيم داعش نهائيا إلا انه ما زال هناك تخوف دائم من ظهور جديد لخلايا إرهابية نائمة في المحافظة .
ويقول مدير إعلام قيادة عمليات نينوى العميد فراس الجبوري في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ أن” قوة أمنية مشتركة من الجيش والشرطة المحلية في المحافظة وبناءً على معلومات استخباراتية دقيقة داهمت مخيمات للنازحين جنوب الموصل وقتلت 5 من الإرهابيين الذين كانوا يتواجدون بين النازحين بعد محاولتهم الهرب من القوات الأمنية ، مشيرا إلى إن” القوات ألقت القبض على آخرين وفق المادة 4 إرهاب بعد تنفيذ عملية تفتيش دقيقة لجميع الأشخاص المقيمين في المخيمات”.
وأضاف أن “القوات الأمنية ألقت القبض على المدعو (محمد سعيد) والذي كان يشغل منصب ما يسمى مسؤول الاتصالات في صفوف داعش خلال احتلاله لمدينة الموصل”.
وأوضح الجبوري أن “الإرهابي كان ملاحقاً خلال الفترة السابقة وبفضل معلومات استخبارية وبعد توفر شهود عيان والأدلة الملموسة القي القبض عليه بدلالة أهل المدينة بعد ان كان متخفيا بين النازحين طيلة الفترة الماضية بمستمسكات ووثائق ثبوتية مزورة له ولعائلته ”
وبين ان” القوات الأمنية أنجزت المهمة وسلمت الإرهابيين إلى جهاز الأمن الوطني للتحقيق معهم والإفادة من المعلومات التي سوف يقدموها للتعامل معها بما يعزز أمن واستقرار المنطقة والبحث عن الخلايا النائمة التي تسبب القلق للأهالي وللأجهزة الأمنية”.
وكشف مدير إعلام قيادة العمليات أن “القوات الأمنية سوف تنفذ في الأيام المقبلة حملة أمنية واسعة داخل مخيمات النازحين جنوب الموصل وشرقها بهدف القبض على بعض المطلوبين للقضاء بتهم إرهابية”.
ومن جانبه أكد قائممقام قضاء الموصل، زهير الأعرجي يوم ، الأول من أمس السبت، أنه بالرغم من القضاء على تنظيم داعش، ما زال هناك تخوف دائم من ظهور جديد لخلايا إرهابية نائمة.
ويقول الاعرجي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ أن “موضوع داعش ليس نهائيا ولا سهلا”، مضيفا أن “هناك العديد من الخلايا النائمة وهناك جهد استخباراتي كبير تبذله الدوائر الاستخباراتية للقضاء على هذه الخلايا وعلى زعامات تحاول إعادة إحياء خلايا نائمة.
وأوضح الأعرجي ” القي القبض منذ أسبوعين على خلايا إرهابية اعترفت بأنها أعيد تنظيمها وأنها تخطط لعمليات إرهابية جديدة.
وفي سياق متصل،اوضح الأعرجي ” بالرغم من تحرير مدينة الموصل إلا أن شبح الخلايا النائمة ما زال يطارد بعض المواطنين ويشعرهم بالتخوف من العودة إلى مناطقهم ، مشددا على “ضرورة عمل مسح ميداني ودخول دوائر الدولة إلى المناطق لتوفير خدمات مياه وكهرباء لتشجيع المواطنين على العودة إلى بيوتهم”.
وتلاحق القوات العراقية المشتبه في صلتهم بـ”داعش”، واعتقلت الآلاف منهم، منذ استعادة الموصل من التنظيم، صيف .2017
وبعد 3 سنوات، وبدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، أعلن العراق في ديسمبر/كانون الأول الماضي استعادة كامل أراضيه من قبضة داعش، الذي كان يسيطر على ثلث مساحة البلاد.
وما يزال تنظيم داعش يحتفظ بخلايا نائمة متوزعة في أرجاء البلاد، وبدأ يعود تدريجياً لأسلوبه القديم في شن هجمات خاطفة على طريقة حرب العصابات التي كان يتبعها قبل عام 2014.

 

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

الدفاع ترفع عددًا من ضباط الجيش السابق لاغراض التقاعد

الدفاع ترفع عددًا من ضباط الجيش السابق لاغراض التقاعد اخبار العراق – زوار موقعنا الكرام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.