عشائر صلاح الدين تطالب بفتح طريق كركوك – أربيل

اخبار – عشائر صلاح الدين تطالب بفتح طريق كركوك – أربيل

عشائر صلاح الدين تطالب بفتح طريق كركوك – أربيل

مشددة على ضرورة السماح لأبناء المحافظة بحماية أنفسهم …

طالبت عشائر محافظة صلاح الدين، اليوم الأربعاء، الحكومة الاتحادية بضرورة توفير الحماية للمحافظة من هجمات داعش، والتي زادت وتيرتها مؤخراً، والسماح لأبناء عشائر المحافظة بحماية أنفسهم، كما طالبت بفتح طريق كركوك – أربيل، والذي يعد المنفذ الوحيد لأبناء المحافظة إلى إقليم كوردستان.

وشدد شيوخ ووجهاء العشائر المحافظة في بيان، على ضرورة منح أبنائها الفرصة لحماية أنفسهم وتوفير السلاح لهم، بعد «عجز» القوات الأمنية وفصائل الحشد عن توفير الحماية لهم سيما في المناطق الواقعة جنوبي شرق المحافظة وشمالي غربها.

وأضاف البيان، أن «العمليات التي تشنها عصابات داعش الإجرامية تسببت في نزوح الكثير من المواطنين من مناطق سكناهم»، مطالبين بغداد بالتحرك.

كما طالب شيوخ ووجهاء عشائر صلاح الدين، بالإسراع في فتح طريق كركوك – أربيل كونه النافذة الوحيدة لدخول أبنائهم إلى إقليم كوردستان، هرباً مما يجري على الأرض أو من أجل علاج مرضاهم، وبعكسه يضطرهم الحال لسلك طرق أخرى ذات خطورة بالغة تسببت في اختطاف وقتل الكثير من أبنائهم، حسب البيان.

وفي وقت سابق اليوم، طالبت قبیلة شمر، الحكومة العراقیة بتسلیح أبنائھا للدفاع عن أنفسھم بعد عملیات قتل وخطف تعرضوا لھا من قبل تنظیم داعش خلال الأیام القلیلة الماضیة في مناطق صحراویة وسط البلاد.

وقال عبد الله حمیدي عجیل الیاور، كبیر شیوخ القبیلة التي تمتد بین سوریا والسعودیة في بیان: «نحمل القوات الأمنیة مسؤولیة حمایة المدنیین، وعجزھا عن ذلك یعد تقصیراً بأداء الواجب».

وأضاف الیاور «إذا لم تستطع القوات الأمنیة السیطرة على ھذه المساحات التي یقطنھا أبناء شمر وغیرھم من أبناء القبائل والعشائر العربیة الأصیلة، فلیأمر القائد العام (للقوات المسلحة رئیس الوزراء حیدر العبادي) بفتح باب التطوع في سلك الجیش وتشكیل لواء من أبناء المناطق لحمایة أنفسھم».

وكانت قوات البيشمركة قد انتشرت في غالبية المناطق ‹المتنازع عليها› مع بغداد، واستطاعت حمايتها من الهجوم الخاطف الذي شنه تنظيم داعش عام 2014 ، وفرار القوات العراقية منها .

وتدهورت الأوضاع الأمنية بشكل كبير في هذه المناطق بعد أحداث 16 أكتوبر/ تشرين الأول وانسحاب البيشمركة منها في أعقاب استفتاء استقلال إقليم كوردستان، تفادياً للصدام مع مليشيات الحشد والقوات الأمنية العراقية الأخرى التي شنت هجوماً غير مبرر على ‹المتنازع عليها›.

فيما عاود داعش نشاطه بشكل ملحوظ من خلال التفجيرات وشن الهجمات، رغم إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدرالعبادي انتهاء التنظيم و«النصر النهائي» عليه أواخر العام المنصرم.

 

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

بومبيو: نعمل مع العراقيين على تشكيل حكومة قويّة

بومبيو: نعمل مع العراقيين على تشكيل حكومة قويّة اخبار العراق – زوار موقعنا الكرام نقدم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.