عبارة اطلقها ممثل مرجعية النجف تقلق ائتلافات وشخصيات شيعية

اخبار – عبارة اطلقها ممثل مرجعية النجف تقلق ائتلافات وشخصيات شيعية

عبارة اطلقها ممثل مرجعية النجف تقلق ائتلافات وشخصيات شيعية

من المقصود بـ«المُجرَّب لا يُجرَب»؟…

انشغلت الأوساط السياسية والشعبية والدينية في العراق بتفسير عبارة «المُجرَّب لا يُجرَب»، التي أطلقها ممثل مرجعية النجف في خطبة جمعة ماضية. وفي حين أثارت المقولة قلق ائتلافات وشخصيات شيعية اعتبرت نفسها غير مقصودة بها، تلقفها مرشحون جدد وسعوا إلى استغلالها انتخابياً.
ولم يكتفِ ممثلو مرجعية النجف بتحذير الناخبين من مغبة التصويت للشخصيات والكتل السياسية التي ارتبط عملها بالفساد وسوء الإدارة، عبر العبارة التي أثارت الجدل، بل ذهب ممثل المرجعية في إحدى خطبه الأخيرة إلى الدعوة لعدم التصويت للائتلاف «غير المرضي عنه»، حتى وإن كان فيه مرشح جيد السمعة، وعدم التصويت كذلك لـ«شخص غير مرضيّ عنه حتى لو كان في كتلة مرضي عنها”.
ونتيجة عدم إشارة مرجعية النجف إلى ائتلاف أو شخصية سياسية محددة واتهامها علناً بالفساد ومطالبة الناخبين بعدم التصويت لها، احتدم الجدل في الأسبوع الماضي محلياً حول الائتلافات والشخصيات التي تشير إليها مقولة ممثل المرجعية، وأخذت الائتلافات السياسية يتهم بعضها بعضاً بأنها المعنية بالكلام.
ويُلاحظ أن نائب  رئيس الجمهورية نوري المالكي وائتلافه «دولة القانون» كانا بين أكثر الأطراف التي اعتبرتها التفسيرات معنية بكلام ممثل مرجعية النجف، خصوصاً في ظل هيمنته على منصب رئاسة الوزراء لدورتين متتاليتين (2006 – 2014) وما تعرضت له البلاد في تلك الفترة من مشكلات وفساد وسوء إدارة، وصولاً إلى سيطرة تنظيم «داعش» على مناطق واسعة من البلاد.
ودفع ذلك المالكي إلى الرد بأن العبارة غير موجهة إليه أو إلى ائتلافه، وقال في حديث لقناة «الميادين» المقربة من «حزب الله» اللبناني، أول من أمس، إن «(المجرب لا يجرب) مقولة تاريخية صدرت في خطبة للإمام علي القصد منها واضح، وهناك خطب أخرى للإمام يوصي فيها بالعمل مع من جربوا ونجحوا بالتجربة».
ورأى المالكي أن «استخدام المقولة يأتي ضمن العمليات التي تقوم بها الكتل السياسية والأحزاب، لأن بعضهم يريد اتهام الطرف الآخر». وأضاف أن المقولة «لم تُقل عني أو عن ائتلاف دولة القانون، إنما على شخص آخر لا أود ذكر اسمه، لأن اسمه طرح في مرحلة سابقة وحين طرح اسمه مرة أخرى قيلت هذه المقولة”.
ولعل المفارقة هي أن التفسيرات المدافعة عن مقولة «المجرب لا يجرب» أتت في معظمها من «دولة القانون»، حيث اعتبر عضو الائتلاف موفق الربيعي أنها «تعني المجرب السيئ الذي امتدت يده إلى المال العام، أما من جرَّب ونجح ولم يتورط في الفساد فلا تنطبق عليه المقولة».
في مقابل ذلك، تدعم الوجوه المرشحة الجديدة مقولة المرجعية وتدعو الناخبين إلى الالتزام بها وتطبيقها بحذافيرها عبر إقصاء الوجوه القديمة، وعدم التصويت لها في الانتخابات العامة المقررة الشهر المقبل، حتى إن أحد المرشحين وضع على ملصقه الدعائي عبارة “مرشح لأول مرة”.
ويبرز مقتدى الصدر بين الوجوه المطالبة بالالتزام بتعليمات مرجعية النجف، مستنداً في ذلك ربما إلى خلو تحالف «سائرون» الذي يدعمه من الوجوه القديمة، باستثناء صاحبة الرقم واحد في بغداد النائبة السابقة ماجدة التميمي.
وأجاب الصدر، أمس، على سؤال عن مقولة «المجرب لا يجرب»، بالقول: «مقولة المجرب لا يجرب يجب أن تُطبّق، فكلام المرجعية يجب أن يعلو فوق صوت الفساد. شعب العراق ما زال محباً لصوت المرجعية”.
وذكر مصدر مقرب من «ائتلاف دولة القانون» وبعض القوى الشيعية التي أصرت على ترشيح وجوه سياسية سابقة، أن «القلق يسيطر على بعض القوى الشيعية، ذلك أنها ترى أن تعليمات مرجعية النجف لها تأثير على مقلديها من الشيعة فقط». مضيفاً أن «قوى شيعية تخشى من أن يؤدي كلام المرجعية إلى عزوف الناخبين الشيعة عن التصويت، وبالتالي سيضعف ذلك من حجم مقاعدهم النيابية لمصلحة قوى ومكونات أخرى، وذلك يهدد ربما بفقدان الشيعة منصب رئاسة الوزراء”.

 

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

وزير الخارجية الأمريكي: واشنطن ستربح الحرب التجارية ضد الصين

وزير الخارجية الأمريكي: واشنطن ستربح الحرب التجارية ضد الصين اخبار العراق – زوار موقعنا الكرام …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.