آراء متنوعة

عادل إمام..!

مازلت أتذكر أحد الاحتفالات العامة التى جاء مقعدى فيها إلى جوار نجم مصر، والكوميديا (الأول) عادل إمام.. لم أكن أعرفه شخصيا، لكن ليس هناك أحد (عربى، أو مصرى) لا يعرف عادل إمام.. وتكلمنا، وسألنى: لماذا لا تحضر مسارحنا؟.. فقلت: كيف؟.. فليس هناك عمل لك لا أراه.. إننى من محبى الضحك، وأنت ملك الضحك، والسعادة فى عالمنا، كما أننى أراك مصريا 100%.. كل منا عندما ينظر إلى روحك من خلال فنك يرى فيك جزءا من نفسه، أو زاوية منها تلاحقه، وقد يكون هذا سحر وسر عبقريتك الفنية.

لم أشعر وأنا أتحاور معه بأننى أمام فنان وكوميديان، كما نتصور، بل تصورته سفيرا، أو عالما، أو سياسيا كبيرا.. شخصية الفنان عادل إمام معتدة، ومعتزة بذاتها، وتعرف قيمتها جيدا، وأبعادها متعددة الجوانب، ولذلك استفزتنى كثيرا السوشيال ميديا، أو الإعلاميون الذين لاحقوا الفنان الكبير بشائعات المرض، والتسابق عليها، والتى وصلت لحد مطالبته بالاعتزال، والتقول عليه، وعلى أسرته نفسها فى حقوقها.

لم يستطيعوا أن يعرفوا حقوقهم.. أن يميزوا بين العمل الفنى والخيط الرفيع بينه وبين حياة صاحبه، وحقوق الإنسان بصفة خاصة، فنحن أمام فنان كبير، تاريخه يكفيه، وأكثر.. احتفلوا به، واشكروه على ما قدمه لنا من أعمال وفنون اقتربت من ٢٠٠ عمل، كلها صاحبة بصمة، فهو مصدر البهجة لعقود، وأجيال متعددة، ونحن أمام ظاهرة فنية وصلت، وتفوقت إلى حد «الأسطورة»، وتاريخ كبير فى السينما، والمسرح، والتليفزيون.

عادل إمام، أو الأستاذ، قيمة فنية كبيرة، وعلامة، ولكن ليس معنى ذلك أن تسلبه حقه الإنسانى أن يعيش حياته بحرية كما يريد، فإن أخذ إجازة لا تطارده، أو توقف عن العمل ليعيد دراسة المناخ ويختار ما يناسبه فلا تفرض عليه رأيك، أو تصورك، فإن كان فنه ملكك، فهو ليس ملكك، وله حق الحياة، وليس من حقوقكم يا أهل الإعلام، والميديا، والسوشيال ميديا أن تصادروا حق الإنسان، وحريته، حتى لو كان نجمكم المفضل.. وقفوا عند حدودكم.

نقلا عن “الأهرام”

 

الكاتب
أسامة سرايا

عنوان المقال

عادل إمام..!

نقلا عن العربية نت

تابع موقع مانكيش نت على جوجل نيوز

Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.