اخبار عربية وعالمية

طهران تريد استئناف الحوار في فيينا، ولكن؟


كتب إيلنار باينازاروف، في “إزفيستيا”، حول مخاطر تأجيل العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران.
وجاء في المقال: “طهران تريد مواصلة المفاوضات بشأن الاتفاق النووي في فيينا، والتأخير في العملية ناجم عن “مطالب المشاركين الغربيين المفرطة”. ذلك ما قاله سفير إيران لدى موسكو كاظم جلالي لـ”ازفستيا”. وشدد على أن الأولوية بالنسبة لطهران رفع كل العقوبات الأمريكية وليس “المفاوضات من أجل المفاوضات”. وقال ممثل روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، لـ”إزفستيا” إن التأخير لا يصب في مصلحة أي من الجانبين.وفي الصدد، قال الباحث في معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية، عدلان مارغويف، إن إدارة رئيسي تحتاج إلى وقت لتقرر من المسؤول عن الاتصالات بشأن البرنامج النووي: في عهد حسن روحاني، تولى هذه المسألة المجلس الأعلى للأمن القومي. وأضاف: “بالنظر إلى الوضع الاقتصادي الصعب في إيران، والحاجة إلى رفع العقوبات وبيع النفط دون عوائق، ينبغي أن تحرص إدارة رئيسي على استئناف المفاوضات. ومع ذلك، فإن خطوات طهران النشطة لمواصلة تطوير برنامجها النووي تثير القلق والسؤال: هل يطور الإيرانيون برنامجهم من أجل الدخول في مفاوضات بقدرات أكبر والحصول على تنازلات من الولايات المتحدة، أم أنهم يستغلون ذلك لتعظيم إمكاناتهم النووية والانسحاب من الاتفاقية؟”.وبحسب مارغوييف، لا يزال من الصعب إيجاد تفسير منطقي للخيار الثاني، ففي هذه الحالة حتى أولئك الذين يتعاطفون مع إيران ويدعمونها سيديرون ظهورهم لها، ويغدو أصعب بكثير حل المشاكل الاقتصادية بمعزل عن غيرها.جددت الولايات المتحدة ضغوط العقوبات على طهران في أوائل سبتمبر، ففرضت إجراءات ضد أربعة مسؤولين إيرانيين. ولكن، حتى الآن، بحسب مارغويف، ليس معروفا ما إذا كان قرار الأمريكيين روتينيا أم بدوافع سياسية. فـ “إيران، سترى في قرار فرض عقوبات إضافية الإشارة التالية: إذا لم تعودوا إلى فيينا، فسيكون الأمر أسوأ مما كان عليه في ظل إدارة ترامب، فلم تستنفذ بعد العقوبات الأمريكية. ولكن هذه الإشارة تعمل أيضا في الاتجاه المعاكس: من المهم لسلطات الجمهورية أن تُظهر لشعبها وللعالم أن إيران دولة مستقلة لا تتخذ القرارات تحت الضغط”.المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

 

قراءة الموضوع طهران تريد استئناف الحوار في فيينا، ولكن؟ كما ورد من
مصدر الخبر

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.