اخبار طب وصحة

طفلة تعيش بأمعاء خارج جسدها وشهور تفصلها عن الحياة الطبيعية

لم يكن من المتوقع أن تبقى لوريل فيزاكليا ــ البالغة من العمر عامين حاليا ــ على قيد الحياة، وقد عُرض على والديها إنهاء الحمل الذى استمر 12 أسبوعًا، فقد تم إخبار الوالدين كيلى، وشون، أن طفلتهما التى لم تولد بعد تعاني مما يسمى بـ exomphalos وهى الحالة التى تحدث عندما لا يتشكل جدار بطن الطفل أثناء الحمل، ومع ذلك قررا المضى قدمًا فى الحمل وولدت لوريل الصغيرة في مستشفى أدينبروكس، كامبريدج في 6 يونيو 2018.


الطفلة صاحبة العامين

 

الطفلة تحدت كل الصعاب، ولا تزال تعيش مع معدة وكبد وأمعاء خارج جسدها، فمعظم الأطفال الذين يعانون من حالتها يعاد إدخال الأعضاء في أجسامهم عند الولادة، ولكن نظرًا لأن حالة الطفلة صعبة وكبيرة بشكل غير عادي، فقد قال الأطباء إنهم لا يستطيعون القيام بهذه الجراحة حتى أن تبلغ الطفلة 3 سنوات، بحسب ما ذكرت صحيفة “ذا صن”

 

حالة الطفل لوريل تركتها مع نتوء بارز في بطنها الصغير، ولكن يحتفظ بها والداها ملفوفًا فى ضمادات لدعم الأعضاء الخارجية ومنع ثقلها من سحب أي شيء آخر من جسدها، ومنذ ذلك الحين تشكل الجلد حول الأعضاء.


الطفلة

 

يمكن لوريل أن تأكل وتشرب وتذهب إلى المرحاض مثل أي طفل صغير آخر ، لكن والديها بحاجة إلى التأكد من عدم تعرضها لإصابات، حتى أن الطفلة الصغيرة كبرت وأحبت بطنها الغريب.


أمعاد خارج الجسم

 

تقول الأم وهي متطوعة تدعم الآباء في رعاية الأطفال حديثي الولادة “إنها تحب بطنها كثيرا .. تدلكها في الحمام عندما تخلع الضمادة لغسلها .. هو أمر لطيف ولا يمكن أن تكون أكثر فخرا به.. لكني أشعر بالقلق حيال كيف سيكون رد فعلها عندما تختفى البطن.”


بعد الولادة

 

حدد الأطباء أيضًا أن الطفل تعاني من تشوه في العمود الفقري – وعُرض على الزوجين انهاء الحمل، وقال لنا البعض “لا بأس، يمكنك المحاولة مرة أخرى” لكنني لم أرغب في طفل آخر”

 

استمر الحمل وخضع للفحص كل أسبوعين ولأن وجود exomphalos يشير إلى فرصة بنسبة 80 % لتشوهات الولادة الأخرى، فقد خضعت الأم لمزيد من الاختبارات.

 

أبرزت تلك الاختبارات أن الطفل الذي لم يولد بعد كان يعاني من ثقب في القلب، فقبل 3  أسابيع من ولادة لوريل، اكتشف الأطباء أيضًا أن حجم exomphalos قد تضاعف مما دفع الأطباء إلى إعطاء أخبار مروعة بأن الطفل لن ينجو من الولادة.

 

وقالت كيلي: “على الرغم من أنني كنت أعلم أن الأمر كان حقيقيًا ومخيفًا بشكل لا يصدق، إلا أن جزءا مني كان يعتقد دائمًا أن هذا لن يحدث لى، ولن أتركها”.

 

وُلدت لوريل وهي تزن 7 أرطال و 5 أونصات صحية، ووضعت مباشرة على جهاز التنفس الصناعي قبل نقلها إلى وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة، وتمكنت من العودة إلى المنزل بعد 3 أشهر ونصف.

 

ستجري لوريل قريبًا العملية الجراحية لاستيعاب أعضائها في بداية عام 2021 وسيتعين عليها “تعلم كيفية التنفس مرة أخرى”.

 

 

مصدر الخبر

0 0 تصويت
1 تقييم المقال 5
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x