ضربات الاحتلال الإسرائيلي داخل سوريا منذ بداية الحرب الأهلية (تسلسل زمني)

اخبار – ضربات الاحتلال الإسرائيلي داخل سوريا منذ بداية الحرب الأهلية (تسلسل زمني)

ضربات الاحتلال الإسرائيلي داخل سوريا منذ بداية الحرب الأهلية (تسلسل زمني)

كتب – عبدالعظيم قنديل:
بعد أكثر من سبع سنوات على اندلاع شرارة الثورة السورية في مارس 2011، والتي كانت مدينة درعا مهدها، استغلت دولة الاحتلال الإسرائيلي تمزق الجبهة الداخلية والقتال الدائر في مختلف أنحاء سوريا في ظل انشغال القوى الإقليمية في تحقيق مآربها الخاصة.

تكررت الضربات الجوية لجيش الاحتلال الإسرائيلي بذريعة التهديد الإيراني، منذ عام 2011، حيث أشارات تقديرات أن طيران الاحتلال شن نحو 78 غارة جوية في الأراضي السورية منذ عام 2011، متزرعة باستباق تهديدات مزعومة من حزب الله اللبناني والقوات الإيرانية الداعمة لبقاء نظام بشار الأسد.

وتعد طهران داعمًا رئيسيًا للحكومة السورية، وتزود دمشق بدعم اقتصادي وعسكري كبير في القتال ضد المجموعات المعارضة، كما أن حزب الله يرسل مقاتليه لمساندة القوات الحكومية السورية.

واعتادت دولة الاحتلال الإسرائيلي التعتيم على تناول عمليات قصف في سوريا منذ بداية الحرب الأهلية، حيث تعتبر سوريا وإسرائيل في وضع حرب رسميا، بعدما قامت إسرائيل باحتلال جزءا من هضبة الجولان السورية في حرب 1967 وضمتها لاحقا، وهي الخطوة التي لا يعترف بها المجتمع الدولي.

وفيما يلي سرد بأبرز الضربات الإسرائيلية، المعلن عنها بحسب بيانات جيش الاحتلال الإسرائيلي والتلفزيون الحكومي السوري، منذ عام 2011:

2012

– في 12 نوفمبر، قصفت دبابات جيش الاحتلال الإسرائيلي مواقع سورية بالقرب من مرتفعات الجولان المحتلة ردًا على سقوط قذائف هاون في الجانب الإسرائيلي.

2013

– في 30 يناير، شن طيران الاحتلال الإسرائيلي ضربات قرب دمشق مستهدفًا موقعا لصواريخ أرض-جو ومجمعا عسكريا محاذيا، يشتبه بأنه يضم مواد كيميائية، كما حذر قادة الاحتلال من بأنهم لن يسمحوا بنقل أسلحة من سوريا إلى حزب الله اللبناني.

– في 3 و5 مايو، نفذ جيش الاحتلال غارتين قرب دمشق استهدفتا مركزا للأبحاث العلمية في جمرايا، بالإضافة إلى مستودع للذخيرة وبطارية للدفاع الجوي.

– في 21 مايو، فتح جنود إسرائيليون النار على هدف سوري بعد تعرضهم لإطلاق نار مصدره الأراضي السورية في هضبة الجولان المحتلة، وفق ما أعلن جيش الاحتلال في بيان.

– في 13 يوليو، قال مسؤولون أمريكيون إن الانفجار الغامض الذي وقع في مدينة اللاذقية الساحلية في سوريا حدث نتيجة غارة جوية إسرائيلية استهدفت مرابض صواريخ متطورة مضادة للسفن.

– في 1 أغسطس، استهدف جيش الاحتلال مقاتلي حزب الله اللبناني في مدينة حمص.

2014

– في 18 مارس، قصفت المدفعية الإسرائيلية هدفا سوريا، ردًا على انفجار عبوة ناسفة أدت إلى إصابة نحو 4 جنود من جيش الإحتلال.

– في 23 يونيو، قتل عشرة جنود سوريين على الأقل في غارات جوية نفذتها مقاتلات إسرائيلية على مواقع عسكرية في الجزء السوري من هضبة الجولان المحتل، ردا على استهداف سيارة إسرائيلية على خط وقف إطلاق النار في المنطقة.

– في 4 سبتمبر، أفادت تقارير بوقوع انفجارات كبيرة في تل الحارة بريف درعا الغربي، جراء غارة إسرائيلية على مواقع سورية في هذه المنطقة.

2015

18 يناير، مقتل أحد قيادات حزب الله اللبناني، نجل القائد العسكري السابق في حزب الله عماد مغنية، بعد استهداف الطيران الإسرائيلي محافظة القنيطرة الحدودية.

في 28 يناير، قامت إسرائيل بقصف مواقع تابعة للواء 90 بعد سقوط صاروخين على مرتفعات الجولان المحتلة.

في 26 مارس، شن الطيران الإسرائيلي عدة غارات على مدينة حمص وتدمر على خلفية وجود مستودع أسلحة لحزب الله.

في 26 أبريل، نفذ جيش الاحتلال الإسرائيلي ضربة جوية على مجموعة من الأشخاص حاولوا زرع عبوات ناسفة، حسب بيان سوري.

في 18 يونيو، ضربت صواريخ إسرائيلية بعيدة المدى مطار خلخلة السوري.

في 21 أغسطس، أغارت إسرائيل على أربعة عشر موقعًا قرب الجولان ردًا على سقوط صواريخ داخل الأراضي الإسرائيلية.

في 11 نوفمبر، استهدف طيران الاحتلال مستودعات السوق الحر في مطار دمشق الدولي.

في 20 ديسمبر، خمس قذائف صاروخية من طائرات إسرائيلية استهدفت أحد الأبنية السكنية في منطقة جرمانا بالعاصمة دمشق أدت إلى مقتل سمير القنطار المعروف بعميد الأسرى اللبنانيين المحررين.

2016

في 4 يونيو، أغارت قوات الاحتلال على مواقع في حمص وبلدة شنشار السورية مستهدفة عربات دفاع جوي من طراز بوك ام 2.

في 19 يونيو، نفذ جيش الاحتلال الاسرائيلي غارة على مبنى الأمن العسكري في بلدة الشجرة جنوب سوريا بعد سيطرة المعارضة عليه من أيدى القوات الحكومية.

في 16 يوليو، تعرض مقر قيادة القوات الإيرانية في سوريا إلى ضربة جوية إسرائيلية، وتحدث تقارير إعلامية عن انفجار قوي جراء تدمير مصنع للصواريخ.

في 4 سبتمبر، غارة إسرائيلية استهدفت السرية الأولي مدفعية في بلدة تل الشعار.

في 7 ديسمبر: صواريخ إسرائيلية عدة تضرب المنطقة المحيطة بقاعدة المزة العسكرية (ضواحي دمشق).

في 28 نوفمبر، إسرائيل تعلن أن طائراتها الحربية أغارت على موقع تابع لتنظيم “داعش” جنوب الجولان السوري المحتل، وقال الجيش الإسرائيلي إن الغارة التي أدت إلى تدمير الموقع جاءت ردا على استهداف التنظيم قوة من الجيش قرب خط وقف إطلاق النار.

2017

في 13 يناير، نفذت طائرات إسرائيلية قصفا جويا على مطار المزة العسكري، واستهدفت مستودعات للأسلحة داخل المطار، وأدى القصف إلى تدمير أجزاء من المطار ونشوب حرائق داخله.

في 13 فبراير، هاجم جيش الاحتلال الإسرائيلي مطار المزة بثمانية صواريخ أطلقت من منطقة بحيرة طبريا, واستهدفت مستودعات صواريخ.

في 22 فبراير، أطلق جيش الاحتلال الإسرائيلي عدة صواريخ على مواقع تابعة للجيش السوري في جبال القطيفة القريبة من دمشق.

في 27 أبريل، اتهمت الحكومة السورية الاحتلال بالتسبب في انفجار ضخم من خلال إطلاق صواريخ على موقع عسكري قرب مطار دمشق. وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى انفجار مستودع للأسلحة يعود إلى حزب الله.

في 8 سبتمبر، أعلن القوات السورية أن طيران الاحتلال الإسرائيلي استهدف من الأجواء اللبنانية موقعا عسكريا بريف حماة ، وأسفرت عن مقتل اثنين في موقع عسكري في غرب سوريا.

في 16 أكتوبر، أكد جيش الاحتلال أنه دمر بطارية صواريخ شرق دمشق رداً على إطلاق صاروخ سوري استهدف طائرات إسرائيلية كانت في جولة استطلاع فوق لبنان.

في 21 أكتوبر، مقتل ما لا يقل عن 10 عناصر من فصيل متطرف مرتبط بتنظيم “داعش” في غارات إسرائيلية مفترضة في جنوب سوريا، وفقاً لما ذكره المرصد السوري لحقوق الإنسان.

في 2 ديسمبر، أغارت طائرات إسرائيلية على مواقع عسكرية تابعة لقوات النظام وحزب الله في محيط بلدة الكسوة بريف دمشق الجنوبي الغربي، وقال النظام حينها إنه أطلق صواريخ دفاع جوية للتصدي للغارات وتمكن من تفجير أحد الأهداف حسب وصفه.

2018

في 9 يناير، أعلن الجيش السوري أن مواقع تابعة له في ريف دمشق تعرضت لقصف إسرائيلي عبر غارات ثم صواريخ، وقال إنه رد على ذلك القصف. في المقابل، التزمت إسرائيل الصمت إزاء استهداف أهداف عسكرية في سوريا.

في 7 فبراير، أعلنت وزارة الدفاع السورية عن تدمير صواريخ إسرائيلية استهدفت موقعاً عسكرياً قرب دمشق، حسب المرصد، الذي أضاف إن صواريخ أخرى استهدفت مستودعاً للأسلحة قرب جمرايا.

في 10 فبراير، أسقطت الدفاعات الجوية السورية مقاتلة إسرائيلية من طراز “إف 16” بعد اعتراض طائرة من دون طيار انطلقت من سوريا داخل الأراضي الإسرائيلية.

 

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

الريال الإيراني يواصل انهياره برقم قياسي أمام الدولار

الريال الإيراني يواصل انهياره برقم قياسي أمام الدولار زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.