آراء متنوعة

صراعاتُ غير ملحوظة

لا يلاحظُ كثيرون أن تيار التنوير, الذى أضاء فى القرن الثامن عشر مصابيح كانت مطفأةً فى الغرب, تضمن اتجاهاتٍ متعددةً، ولم يكن كتلةً واحدة، أو معبرة عن نسقٍ فكرىٍ أو قيمىٍ مغلق كان فى ذلك التيار اختلافات، وخلافات بين اتجاهات عدة.

ولم تكن الخلافاتُ المشهورُ بعضها بين الكاتب ذائع الصيت فرانسوا مارى المعروف باسم فولتير، والفيلسوف العميقة أفكاره جان جاك روسو، حالةً استثنائية. كانت الخلافات بينهما الأكثر حدة، وأدت إلى صراع كان أشد من نظائره.

يُعرفُ فولتير على نطاقٍ أوسع فى أنحاء العالم، رغم أن روسو أقوى وأعمق. اشتُهر فولتير بالعبارة الشائعة (أختلفُ معك فى الرأى، ولكننى على استعدادٍ لأن أدفع حياتى ثمنًا لحقك فى التعبير عن رأيك). لم يثبت أنه قائلُ هذه العبارة، ولكن ثبت أنه لم يلتزم بها فى بعض خلافاته، خاصة مع روسو.

لم يجمع بين التنويريين الأوروبيين حينذاك إلا رفضُ التعصب الدينى، ونقده، والسعى إلى مواجهته عبر حث الناس على استخدام عقولهم وتحريرها من وصاية رجال دينٍ كانوا متطرفين. ولا يمكنُ أن نلوم التنوير الغربى على دوره فى تحرير عقول البشر من الوصاية، حتى إذا كان بعضُ العقول التى تحررت ذهبت ومازالت فى اتجاهاتٍ لا يوجدُ اتفاقُ عليها.

والمهم أنه فيما عدا هذا التوافق على مبدأ التسامح الدينى والمذهبى، واحترام التعدد والتنوع، اختلف التنويريون الأوروبيون على أكثر الأشياء. اختلفوا مثلاً على العقد الاجتماعى بين الحاكم والمحكومين. وكانت خلافاتهم أشد بشأن تصور السياق التاريخى الذى أدى إلى هذا العقد الافتراضى، وكيفية ظهور الملكية الخاصة، ونشأة السلطة، ومن ثم انقسام البشر بين أثرياء وفقراء، وقامعين ومقموعين، وأقوياء وضعفاء. كما اختلفوا على نمط الحياة الذى يتعين أن يعيشه التنويرى ليكون سلوكه مساعدًا لدعوته إلى العقل. رأى بعضُهم أن الالتزام بحياةٍ بسيطةٍ بعيدةٍ عن الترف ضرورىُ لأنهم كانوا يخاطبون البسطاء والفقراء والكادحين. واستهان بعضُ آخر منهم بالعلاقة بين السلوك الشخصى والقدرة على إقناع الناس.

كانت خلافاتُ التنويريين الغربيين كثيرةً فى زمنهم، ولكنها ليست واضحةً لكثيرين فى زمننا.

* نقلا عن ” الأهرام “

 

الكاتب
وحيد عبد المجيد

عنوان المقال

صراعاتُ غير ملحوظة

نقلا عن العربية نت

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.