أخبار العراق

صحف غربية: الدرس الحقيقي لغزو العراق.. الجواسيس والحلفاء قد يكذبون عليكم

نعرض لكم متابعي موقعنا الكرام هذا الخبر بعنوان : صحف غربية: الدرس الحقيقي لغزو العراق.. الجواسيس والحلفاء قد يكذبون عليكم والذي نشر في موقعنا بتاريخ 2023-03-18 22:38:18 . والان الى التفاصيل.


19 مارس، 2023
بغداد/المسلة: في الذكرى الـ20 لغزو العراق أبرزت صفحة الرأي في “الغارديان” (The Guardian) مقالا بعنوان “الدرس الحقيقي لغزو العراق”، أجمل فيه كاتبه جوناثان فريدلاند القول في بدايته إن الأخطاء والمبالغات والأكاذيب التي أدت إلى الغزو تقدم دروسا أساسية لحاضرنا، في الصراع وما بعده.
ويشير فريدلاند إلى أنه أمضى جلّ الأسبوع الماضي منقبا في كل ما يتعلق بالغزو الأميركي للعراق في أرشيف الإعلام البريطاني، وخرج من هذا الانغماس والتأمل بدرسين أساسيين.
الدرس الأول: عدم إلحاق الضرر أو الأذى
يقول الكاتب إن الحجج التي قدمها رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير والرئيس الأميركي السابق جورج بوش للحرب على العراق كانت كثيرة، ولكن كان المبدأ الأساسي لقضية التدخل العسكري هو أنه كان لمصلحة الشعب العراقي نفسه ال. ويضيف أن الإطاحة بصدام حسين وقعت بالفعل، ولكن بتكلفة باهظة بلغت نحو 300 ألف شخص، وفقا لأحد التقديرات، معظمهم من المدنيين العراقيين.
ويتابع فريدلاند أن الغزو أحدث فراغا مُلئ بالرعب وسفك الدماء. ولدى العديد من العراقيين، كان العلاج الذي وصفه مهندسا الغزو الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير أسوأ من المرض. واستشهد الكاتب بما قاله له أحد كبار ضباط المخابرات السابقين هذا الأسبوع “مهما كان النظام مروّعا، فإن الفوضى والاضطراب أسوأ”.
الدرس الثاني: عندما يتعلق الأمر بالاستخبارات السرية.. كن متشككا
ويذكر الكاتب أنه عند طرح قضية الحرب، ركز بلير تركيزا كبيرا على المعلومات الاستخباراتية التي رآها، والتي قال إنها أثبتت “بلا شك” أن صدام كان يمتلك أسلحة دمار شامل. ولكن تبيّن، كما اشتُهر، أن هذا كان خاطئا تماما، إذ لم تكن هناك أسلحة دمار شامل. وانتهى تحقيق تشيلكوت في غزو العراق إلى أن رئيس الوزراء آنذاك قد ضخم التهديد عمدا، وهذه الحقيقة وحدها تكفي لأن يلعنه التاريخ.
وختم مقاله بدرس آخر يرى أنه ينطبق خارج زمن الحرب يقول إن حتى أقرب الحلفاء يجب ألا يقدموا أبدا دعما شاملا لبعضهم بعضا، ويجب أن تكون لديهم القدرة على التمييز، بدعم الصديق عندما يكون على حق، مع الاحتفاظ بالحق في التراجع عندما يكون عازما على ارتكاب الخطأ.
وحرب العراق التي وقعت في عام 2003 كانت تتعلق بالتدخل العسكري الذي قام به الولايات المتحدة الأمريكية وحلفاؤها في العراق بهدف إسقاط نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين. وقد تم تبرير هذا العمل العسكري بزعم وجود أسلحة دمار شامل في العراق وصلات مزعومة بين النظام العراقي وتنظيم القاعدة.
وفي ارشيف المسلة فان مزاعم الحرب هي كالتالي
1- زعمت الولايات المتحدة وحلفاؤها وجود أسلحة دمار شامل في العراق، ولكن لم يتم العثور على أي دليل على وجود هذه الأسلحة. ووقتها زعم الكثير من الذين هربوا من نظام صدام، وكذلك سياسيون معارضون ان هناك اسلحة دمار شامل
2- تم تداول معلومات مضللة عن صلات مزعومة بين النظام العراقي وتنظيم القاعدة، ولم يتم العثور على أي دليل على وجود هذه الصلات.
3- زعمت الولايات المتحدة وحلفاؤها أن صدام حسين كان يمثل تهديداً للأمن الدولي، ولكن لم يتم العثور على أي دليل على هذا التهديد.
4- تم نشر معلومات مغلوطة عن تأييد الشعب العراقي للحرب، ولكن في الواقع، كانت هناك حركة احتجاجات شديدة ضد الحرب في العراق وفي جميع أنحاء العالم.
 

المسلة – متابعة – وكالات
النص الذي يتضمن اسم الكاتب او الجهة او الوكالة، لايعبّر بالضرورة عن وجهة نظر المسلة، والمصدر هو المسؤول عن المحتوى. ومسؤولية المسلة هو في نقل الأخبار بحيادية، والدفاع عن حرية الرأي بأعلى مستوياتها.

Continue Reading

 

صحف غربية: الدرس الحقيقي لغزو العراق.. الجواسيس والحلفاء قد يكذبون عليكم

ملاحظة: هذا الخبر صحف غربية: الدرس الحقيقي لغزو العراق.. الجواسيس والحلفاء قد يكذبون عليكم نشر أولاً على موقع (المسلة) ولا يتحمل موقعنا مضمونه بأي شكل من الأشكال.
يمكنك الإطلاع على تفاصيل الخبر كما ورد من (مصدر الخبر

معلومات عن الخبر: صحف غربية: الدرس الحقيقي لغزو العراق.. الجواسيس والحلفاء قد يكذبون عليكم

عرضنا لكم اعلاه تفاصيل ومعلومات عن خبر صحف غربية: الدرس الحقيقي لغزو العراق.. الجواسيس والحلفاء قد يكذبون عليكم . نأمل أن نكون قد تمكنا من إمدادك بكل التفاصيل والمعلومات عن هذا الخبر الذي نشر في موقعنا في قسم اخبار عراقية.

ومن الجدير بالذكر بأن فريق التحرير قام بنقل الخبر وربما قام بالتعديل عليه اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة تطورات هذا الخبر من المصدر.

Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.