صادقون للعبادي: عليك احترام إرادة الشعب وعدم الرضوخ للضغوط الأمريكية ببقاء قواتها في العراق

صادقون للعبادي: عليك احترام إرادة الشعب وعدم الرضوخ للضغوط الأمريكية ببقاء قواتها في العراق
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العراقية والعربية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر صادقون للعبادي: عليك احترام إرادة الشعب وعدم الرضوخ للضغوط الأمريكية ببقاء قواتها في العراق

كنوز ميديا – شدد رئيس كتلة الصادقون حسن سالم, الاثنين, على ضرورة احترام رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي إرادة الشعب وعدم الرضوخ للضغوط الأمريكية ببقاء قواتها في العراق, فيما أكد أن العبادي تناسى ما ارتكبته القوات الأمريكية من جرائم بحق الشعب العراقي للحصول على الولاية الثانية.

وقال سالم في بيان, إن “بقاء القوات الامريكية من عدمها مرهون بموقف البرلمان الذي هو الممثل الشرعي للشعب العراقي وسبق ان اقر موقفه الواضح والرافض لتواجد اية قوات اجنبية على الاراضي العراقية  وبالتالي صار لزوما على رئيس الوزراء المنتهية ولايته حيدر العبادي ان يطبق قرارات البرلمان وان يحترم ارادة الشعب”.

وأكد سالم أن “سكوت العبادي على موقف الولايات المتحدة الداعي الى بقاء قواتها الى فترة طويلة بذريعة عدم استقرار الوضع الامني في العراق وامريكا لديها عصابات ارهابية داعشية تحركها بين فترة واخرى لارتكاب جرائم وخلخلة الوضع الامني في العراق  يدلل على تناغم المصالح الشخصية مع الامريكان والمتعلق بدعم العبادي لولاية ثانية”, متناسياً “ما ارتكبته القوات الأمريكية من جرائم بحق الشعب العراقي”.

وكان مجلس النواب العراقي قد أقرّ في (1-3-2018) قراراً يدعو الحكومة الى وضع جدول زمني لمغادرة القوات الأجنبية من العراق في إشارة إلى ما يسمى بـ”التحالف الدولي”.

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر صادقون للعبادي: عليك احترام إرادة الشعب وعدم الرضوخ للضغوط الأمريكية ببقاء قواتها في العراق نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

تقرير: فؤاد حسين منافس شرس لبرهم صالح ولهذا الغى البرلمان فقرة رئاسة العراق

تقرير: فؤاد حسين منافس شرس لبرهم صالح ولهذا الغى البرلمان فقرة رئاسة العراق زوار موقعنا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.