سيناريوهات مطروحة لتشكيل الحكومة العراقية

اخبار – سيناريوهات مطروحة لتشكيل الحكومة العراقية

سيناريوهات مطروحة لتشكيل الحكومة العراقية

البحث عن “الرقم الذهبي”…

أنهت مفوضية الانتخابات العراقية، فجر السبت، الجدل بشأن نتائج الانتخابات البرلمانية، معلنة نتائج التصويت النهائي، التي جاءت مقاربة كثيرا للنتائج الجزئية المعلنة مسبقا.

وقد وضعت النتائج النهائية قائمة “سائرون” المدعومة من التيار الصدري في المرتبة الأولى، بحصولها على 54 مقعدا من أصل 329 مقعدا نيابيا، يليه تحالف “الفتح” الذي يضم ابرز فصائل مليشيات الحشد بزعامة هادي العامري  بـ48 مقعدا، ثم ائتلاف “النصر” الذي يقوده رئيس الوزراء حيدر العبادي بـ42 مقعدا ، يليه قائمة الحزب  الديمقراطي الكوردستاني ، رابعاً ، بـ25 مقعدا بالاضافة الى مقعدين من كوتا المسيحيين ومقعد في بغداد ، و”دولة القانون” بزعامة نوري المالكي بـ26 مقعدا ، يليه  تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم بـ19 مقعدا .

وبحسب النتائج النهائية للانتخابات البرلمانية العراقية، ستخضع عملية تشكيل الحكومة الجديدة إلى 3 سيناريوهات:

السيناريو الأول

تشكيل تحالف من قائمة سائرون (54 مقعدا) مع تيار الحكمة (19) مقعدا وقائمة النصر (42) مقعدا، والوطنية (21 مقعدا) والقرار العراقي (12 مقعدا).

لكن إن حصل ذلك التحالف فإنه سيكون نجاحا منقوصا، فهو لن يؤهل هذه القوى مجتمعة من تحقيق “الرقم الذهبي”، النصف زائد واحد (166 مقعدا)، المطلوب لتشكيل الحكومة.

لذا سيتعين على ائتلاف “سائرون” التوجه نحو الحزب الديمقراطي الكوردستاني بزعامة مسعود بارزاني (25) مقعدا بالاضافة لمقعدي كوتا المسيحيين ومقعد في بغداد .

السيناريو الثاني

تشكيل تحالف يضم قائمة الفتح بزعامة العامري (48) مقعدا مع دولة القانون بزعامة المالكي (26) مقعدا، مع الاتحاد الوطني الكوردستاني (18) مقعدا ، وهو سيكون تحالف موالي لايران دخل قائد “فيلق القدس” ، قاسم سليماني، إلى بغداد، وبدأ سلسلة لقاءات مع قيادات شيعية وزعامات في مليشيات “الحشد الشعبي” خلال الايام الماضية ، فيما رُجّح ان ينتقل إلى السليمانية للقاء زعماء “حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني.

وهذه القوى مجتمعة لن تشكل سوى 91 مقعدا .

السيناريو الثالث

هناك إمكانية لنجاح طهران في إعادة تفعيل التحالف الوطني وجمع ائتلاف “سائرون” مع قائمة “الفتح” مع تيار الحكمة والنصر واستبعاد المالكي إرضاء للتيار الصدري، وهي فرضية حتى الآن تبدو صعبة جدا، لكنها ليست مستحيلة .

طرح 3 سيناريوهات اخرى

وكان الخبير في الشأن السياسي العراقي، محمد الحياني، قال في وقت سابق اول امس ، ان ” سيناريوهات عدة تطرح الآن، لكن لا يمكن التنبؤ  بشكل الحكومة، وهل سترى النور قريباً أم لا” . مضيفاً السيناريو الأول، تحالف الصدريين والقوى المدنية مع حيدر العبادي والحزب الديمقراطي الكوردستاني مع قوائم سنية ، وهذا مطابق لدعوة الصدر إلى حكومة وتحالف عابر للطائفية، وهو ما لا تريده إيران في العراق “.

موضحاً ” السيناريو الثاني المتوقع هو تحالف نوري المالكي (دولة القانون) مع هادي العامري (الفتح) مع حزب الاتحاد الكوردستاني وهذا التحالف مناسب لإيران، وترفضه واشنطن بالتأكيد، إذ إنه فضلاً عن أنه طائفي بحت وأغلب رموزه متهمون بالفساد، فإنه غير قادر على تحقيق الأغلبية البرلمانية ، لذا لا أعتقد أنه سينجح بتشكيل حكومة ” .

وتابع الحياني ” السيناريو الثالث هو تحالف الفتح والصدر، وهو مستبعد جداً. لكن حتى لو تحقق فسيكون بحاجة إلى قوائم أخرى لتحقيق الأغلبية، وأيضاً سيكون طائفياً ويخالف توجه الصدر المعلن الذي ألزم نفسه به”.

 

 

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

نشر 15 مفرزة طبية في المثنى لتقديم الخدمات في ليلة العاشر من محرم

نشر 15 مفرزة طبية في المثنى لتقديم الخدمات في ليلة العاشر من محرم اخبار العراق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.