آراء متنوعة

سياسات تبحث عن أزمات!

بعضُ السياسات يبحث عن الأزمات؛ إنْ لم يجدها جاهزةً اختلقها! كأنّ من يقفون وراء السّياسات تلك لا يعرفون كيف يديرون شؤون السّياسة والعلاقات الدّوليّة والإقليميّة إلاّ في مناخاتٍ من التّوتّر أو عدم الاستقرار أو الفوضى! وهؤلاء لا يعدو معنى السّياسة عندهم أن يكون إدارة الصّراعات؛ فإذا ما انتهت هذه أو استعصتْ حالُها انتهتِ السّياسةُ أو استحال أمرُها!

قد تفيدنا مفاهيم أفلاطون ونظريّتُه في النّفس وقِسْمتُه الأخيرةَ إلى قوًى ثلاث في فهم هذا الضّرب من السّياسات؛ فالسّياسةُ، على الحقيقة، فعلٌ من أفعال القوّة العاقلة لا القوّة الغضبيّة؛ هذه الخاصّة بالجند كما يقول أفلاطون، فكيف يستعير أهل السّياسة ما هو في حُكم مَلَكات غيرهم؟ كيف يتصرّفون في شؤون السّياسة تصرُّف الجُند في شؤون الحرب؟

على أنّ مؤسّسات الجُند الحديثة والمعاصرة (المؤسّسات العسكريّة) تقيم الدّليل، من طريقة عملها، على سيادة قيم العقلانيّة فيها: العقلانيّة في التّخطيط، في الحساب الدّقيق للاحتمالات، في الأداء العسكريّ، في التّنظيم التّراتبيّ للمسؤوليّات.. إلخ. إنّها تستعير من السّياسة عقلَها المفترَض، فكيف للسّياسة أن تغادر موقعها ومنطقها لتتشبّع بقوّةٍ أخرى غير عاقلة (= غضبيّة) حاصرها أهلُها (= الجيش) أنفسُهم وفرضوا عليها قيْد العقل؟ إنّ الأمر حقّاً يتعلّق بمفارقةٍ صارخة.

صناعة الأزمات، إذن، حرفةٌ يمتهنها سياسيّون يزوّرون معنى السّياسة. إذا كان من وظائف السّياسة أن تَحُلَّ ما يُعْقَد؛ أي أن تُنتج الحلول للمشكلات والأزمات التي تشتبك خيوطُها، في الدّاخل الوطنيّ أو في العلاقة بالمحيط الخارجيّ، فإنّها تصبح – بين أيدي هؤلاء السّياسيّين – مصْنعاً لإنتاج الأزمات؛ مجعولةً لنَقْضِ ما على السّياسة النّهوضُ بأمره، أي – بعبارة أدقّ – تصير مِعْوَلاً لهدْم السّياسة باسم السّياسة!

والسّياسةُ التي من هذا الجنس ليست خاصّةً بدولٍ بعينها، أو مجتمعات لا تستطيع أن تنجب نخباً متمرّسةً بالسّياسة، كما قد يُعتَقد؛ ولا هي من ثمرات فعْلِ أنظمةٍ سياسيّة عقائديّة أو إيديولوجيّة (اشتراكيّة، ليبراليّة، إسلاميّة، قوميّة شوفينيّة) حصراً؛ ولا هي خاصّة بمنظومةٍ من الدّول دون سواها (دول الجنوب، دول الغرب، دول شرق آسيا)، ولا هي تُفَسَّر بالمصادر الثّقافيّة أو الدّينيّة التي تصدُر عنها نُخبها…، وإنّما هي من طبيعة أفقيّة عابرة للأوطان والدُّول والثّقافات والمجموعات القوميّة، بحيث تجدُ تجلّياتٍ لها هنا وهناك؛ في هذه الدّولة وفي تلك، بل حتّى في الدّول التي قطعت شوطاً طويلاً في ترسيخ قيم العقلانيّة في حياتها السّياسيّة وفي تقاليد السّلطة فيها مثل دول الغرب.

قد يكون وراء جنوح نخبةٍ حاكمة لتوليد أزمات بيئةٌ مّا سياسيّة (= بيئةُ جِوار أو بيئة إقليميّة) تغري بذلك أو تستدرج إليه، كأنْ تكون بيئة نزاعٍ صامت على مشكلات حدودٍ موروثة عن حقبة استعماريّة سابقة لم تجد لها حلاًّ متوافَقاً عليه، فيُصَارُ إلى إحيائها من جديد وتوتير أجواء العلاقات السّياسيّة، فيما كان يمكن فضُّ الخلاف حولها باللّجوء إلى القانون الدّوليّ ومؤسّساته، أو إلى المنظّمات الإقليميّة وتقديم الأدلّة والشّواهد الموثّقَة على تابعيّة المناطق المتنازَع عليها إلى المطالِب بها.

وقد يكون وراءَهُ نزاع على حصص المياه من أنهار مشتركة، أو على حصصٍ في حقول نفطٍ أو غازٍ مشتركة: بريّة أو بحريّة، ثمّ يُحوَّل النّزاع الصّامت إلى حربٍ كلاميّة، أو تهديدٍ، أو تحشيدٍ عسكريّ فيما تَقْبَل المشكلات تلك معالجةً قانونيّة باللّجوء إلى التّحكيم الدّوليّ.

وقد لا يكون له سببٌ موضوعيّ من جنس هذه الأسباب فيبدو، حينها، سلوكاً عدائيّاً مجّانيّاً لا مبرِّر له. من ذلك جنوحُ نخبةٍ حاكمة للتّدخّل في شؤون بلدٍ مجاوِر أو من الإقليم، إمّا بدعوى دعْم قوى “التّغيير” و”الحريّة” فيه (وقد حصل الكثير من ذلك، مثلاً، في ما يسمّى “الرّبيع العربيّ”)، أو باستقبال معارضي ذلك البلد ومؤسّساتهم وتقديم الملاذ الآمن لهم، وتمكينهم من العمل ضدّ نظامهم ومن الموارد الماديّة التي يحتاجونها.

أمّا في حالةٍ أخرى مختلفة عن السّوابق فقد يكون الوازع إلى افتعال مشكلاتٍ مع الخارج عاملٌ داخليٌّ صرف: التّغطيّة على مشكلاتٍ وأزمات في الدّاخل (بين النّظام القائم والمجتمع والمعارضة، أو بين قوًى متصارعة داخل النّظام)، من طريق تصديرها إلى الخارج، بغيةَ تخفيف حدّتها في الدّاخل وصرْف الانتباه إلى الخطر الخارجيّ، أو أملاً في توحيد المجتمع وراء نخبته في معركتها مع خصوم البلاد الخارجيّين.. إلخ.

الأمثلة عديدة على نوع الحالات التي يتمظهر فيها هذا المنزِع السّياسيّ المنساق وراء تصنيع المشكلات والأزمات والخوض فيها بلا هوادة. وهو منزِع ليس له من مصيرٍ إلاّ إلى نشر الفوضى وعدم الاستقرار في المناطق التي تجري فيها أفعالُه، ودقِّ الأسافين بين الشّعوب وبين الدّول والتّأسيس لمشكلات مزمنة بين أجيالها القادمة. إنّه منزِع خطير وشرِّير لأنّه يصدر عن سياسةٍ فاسدة.

 

جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

الكاتب
عبد الإله بلقزيز

عنوان المقال
سياسات تبحث عن أزمات!

نقلا عن سكاي نيوز عربية

Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

يستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط وبالتالي يجمع معلومات حول زيارتك لتحسين موقعنا (عن طريق التحليل) ، وإظهار محتوى الوسائط الاجتماعية والإعلانات ذات الصلة. يرجى الاطلاع على صفحة سياسة الخصوصية الخاصة بنا للحصول على مزيد من التفاصيل أو الموافقة عن طريق النقر على الزر "موافق".

إعدادات ملفات تعريف الارتباط
أدناه يمكنك اختيار نوع ملفات تعريف الارتباط التي تسمح بها على هذا الموقع. انقر فوق الزر "حفظ إعدادات ملفات تعريف الارتباط" لتطبيق اختيارك.

وظائفيستخدم موقعنا ملفات تعريف الارتباط الوظيفية. ملفات تعريف الارتباط هذه ضرورية للسماح لموقعنا بالعمل.

وسائل التواصل الاجتماعييستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف الارتباط الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي لعرض محتوى تابع لجهة خارجية مثل YouTube و FaceBook. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.

أعلاناتيستخدم موقعنا الإلكتروني ملفات تعريف ارتباط إعلانية لعرض إعلانات الجهات الخارجية بناءً على اهتماماتك. قد تتعقب ملفات تعريف الارتباط هذه بياناتك الشخصية.