سماحة السيد عمار الحكيم والتحالف الوطني يسلم نسخة من مشروع التسوية الى ممثلين من المكون المسيحي

اعلام البطريركية
مساء الأربعاء 10/5/2017 تم لقاء بين سماحة السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الإسلامي الأعلى ووفد من التحالف الوطني مع نخبة من رجال الدين ونواب وسياسيين مسيحيين وذلك في مقرّ البطريركية الكلدانية بالمنصور وكانت البطريركية قد وجهت الدعوة الى رؤساء الكنائس ببغداد والنواب.
في بداية اللقاء طلب غبطة البطريرك ساكو من المسيحيين تلاوة صلاة "ابانا الذي في السموات" من اجل شهداء العراق ثم دعا المسلمين الى تلاة سورة الفاتحة.

وفي ترحيبه شكر غبطة البطريرك ساكو سماحة السيد عمار الحكيم على مبادرته. فسماحته من منطلق وطني فكر بطرحها، وان هذه المبادرة ككل مبادرة ومشروع تحتاج الى إسهام الأخرين في بلورتها وانضاجها واكمالها، حتى تصبح وثيقة وطنية شاملة معتمدة لتشكيل دولة حديثة ديمقراطية تعددية تضمن المواطنة الكاملة للجميع ومشاركة الكل في العملية السياسية. وأشار غبطته الى ان التسوية تحتاج الى جملة أمور أولها مراعاة قاعدة المساواة والعدالة الاجتماعية وضمان حقوق جميع المكونات (الأقليات) وتامين حياتهم وتراثهم ومناطقهم ولغتهم وعقيدتهم وتقاليدهم، كما ذكر الخطاب الديني وخصوصا ان شهر رمضان قريب فمن الأهمية اعتماد خطاب معتدل منفتح يرسخ اللحمة الوطنية ويعزز احترام الديانات الأخرى والعيش المشترك.
بعده شرح سماحة السيد عمار الحكيم اسباب المبادرة التي طرحها هو والتحالف الوطني واهميتها خصوصا في مرحلة ما بعد داعش، وطلب من المكون المسيحي ان يبدي رأيه واسهامه في دعمها لانها تضمن حقوق الجميع.
ثم فتح الباب امام المشاركين لطرح معناتاهم ومخاوفهم وطموحاتهم.. وتكلم جميع الحضور بصدق وموضوعية وشجاعة.
وفي الختام سلمت نسخة من التسوية الى الحضور لاعداد ورقة رسمية باسم المكون المسيحي حول رؤيتهم للتسوية وتمنياتهم.
 وانتهى اللقاء بمؤتمر صحفي اشترك فيه غبطة البطريرك ساكو وسماحة السيد عمار الحكيم.

 

جانب من اللقاء

 

تلاوة صلاة الابانا

 

جانب من المؤتمر الصحفي في البطريركية الكلدانية

 

 

الخبر نقلا عن موقع البطريركية الكلدانية

 

شاهد أيضاً

ندوة عن: العلاّمة مار عبد يشوع الصوباوي بمناسبة مرور 700 سنة على وفاته (1318-2018)

بحضور غبطة البطريرك الكردينال مار لويس روفائيل ساكو كلّي الطوبى بطريركية بابل الكلدانية تعقد ندوة …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن