سفينتان حربيتان لدعم الأقاليم الفرنسية ما وراء البحار في وجه كورونا

باريس – (د ب ا)

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الأربعاء، إنه يعتزم إرسال سفينتين حربيتين؛ لدعم الأقاليم الفرنسية ما وراء البحار لمكافحة فيروس كورونا المستجد.

وسيتم نشر حاملة مروحيات على الفور في المحيط الهندي، حيث يخشى المواطنون المحليون في منطقة مايوت من تداعيات الفيروس على الخدمات العامة المثقلة بالأعباء بالفعل.

وقال ماكرون بعد زيارة مستشفى وعيادة ميدانية عسكرية في ألزاس، إحدى المناطق الفرنسية الأكثر تضررًا بكورونا، إنه سيتم أيضا نشر سفينة أخرى في البحر الكاريبي بداية أبريل.

وجاء إعلان الرئيس بعد فترة قصيرة من تصريح مدير الصحة العامة في فرنسا جيروم سالومون بأن البلاد قد سجلت حتى الآن 1331 حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) مقارنة بـ1100 حالة وفاة أمس الثلاثاء.

وسجلت فرنسا 25233 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا حتى اليوم الأربعاء، مقارنة بـ22302 أمس.

وقال ماكرون إن الجيش سيطلق عملية “الصمود” الجديدة في أنحاء البلادو “ستكون مخصصة بالكامل لمساعدة السكان ودعم الخدمة العامة “في مواجهة الوباء.

ووعد ماكرون العاملين في مجال الرعاية الصحية وموظفي الخدمة المدنية الذين تم حشدهم لمكافحة فيروس كورونا بمنحهم رواتب للعمل الإضافي وعلاوات.

كما اقر الرئيس بالإضرابات والاحتجاجات التي نظمها العاملون في المستشفيات لعدة أشهر قبل تفشي فيروس كورونا للمطالبة بمزيد من الاستثمارات في القطاع.

وقال إن “العاملين في المجال الصحي، الذين يكافحون اليوم لإنقاذ الأرواح، كثيرا ما قاتلوا قبل الآن لإنقاذ المستشفيات”، متعهدا بـ”خطة ضخمة” للاستثمار في المستشفيات ومكافأة العاملين في المجال الصحي بشكل أفضل بمجرد انتهاء الوباء.

وأضاف الرئيس: “هذا ما ندين به لهم، ما ندين به للأمة… هذه الاستجابة ستكون عميقة وطويلة المدى”.

 




 

مصدر الخبر

شاهد أيضاً

دراسة.. كورونا يهدد قرابة 20 مليون وظيفة في إفريقيا

القاهرة – (أ ف ب) ستكون خسارة ملايين الوظائف وتفاقم الديون وتراجع العائدات، من بين …

500
  Subscribe  
نبّهني عن