اخبار طب وصحة

"رويترز":كورونا يقتل 4700 شخص كل 24 ساعة عالميا بمعدل وفاة واحدة كل 18ثانية

كشفت وكالة “رويترز”، فإن أكثر من 4700 شخص يموتون كل 24 ساعة بسبب فيروس كورونا  ـCOVID-19، على أساس متوسط من 1 إلى 27 يونيو الجارى، حيث تجاوزت حصيلة القتلى من فيروس كورونا  نصف مليون شخص حتى يوم أمس الأحد، وهي علامة قاتمة للوباء العالمي الذي يبدو أنه ينتشر في بعض البلدان، مع الموجة الأولى.

 تغيير طقوس الدفن..

وقالت الوكالة لقد تم تغيير طريقة الدفن في بعض الدول، حيث أنه في الهند يتم حرق جثث موتى فيروس كورونا، خوفا من انتشار الوباء، حيث يتم نقل الموتى بمحرقة نيودلهي في الهند لحرقها بمحرقة جماعية.

أدى العدد المرتفع للوفيات إلى تغييرات في طقوس الدفن التقليدية والدينية في جميع أنحاء العالم، حيث تم منع الجنازات في الكثير من الدول، وأحيانًا يُمنع الأشخاص المحبوبون والمقربين من تقديم الوداع شخصيًا.

وقالت أما في إيطاليا، تم دفن الكاثوليك بدون جنازات، في نيويورك، كانت محارق الجثث في المدينة تعمل وقتًا إضافيًا، وتحرق الجثث في الليل بينما يبحث المسؤولون عن مواقع الدفن المؤقتة.

أما في العراق، توقف رجال الميليشيات السابقون بأسلحتهم وبدلا من ذلك قاموا بحفر القبور لضحايا فيروس كورونا التاجي في مقبرة تم إنشاؤها خصيصًا. لقد تعلموا كيفية إجراء الدفن للمسيحيين، وكذلك المسلمين.

وأشارت الوكالة، إلى أنه ينظر خبراء الصحة العامة في كيفية تأثير التركيبة السكانية على معدلات الوفيات في مناطق مختلفة، فقد أبلغت بعض الدول الأوروبية ذات السكان الأكبر سنا عن معدلات وفيات أعلى، على سبيل المثال.

بحث تقرير صادر عن المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها في أبريل، أن أكثر من 300 ألف حالة في 20 دولة ووجد أن حوالي 46% من جميع الوفيات تزيد أعمارهم عن 80 عامًا.

في إندونيسيا، يُعتقد أن مئات الأطفال لقوا حتفهم، وعزا مسؤولو الصحة ذلك بسبب سوء التغذية، وفقر الدم، وعدم كفاية المرافق الصحية للأطفال.

وحذر خبراء الصحة، من أن البيانات الرسمية من المحتمل أنها لا توضح البيانات بدقة، حيث يعتقد الكثيرون، أنه من المحتمل عدم الإبلاغ عن كل من الحالات والوفيات في بعض البلدان، مشيرة إلى أنه كان مرض الجهاز التنفسي الناجم عن فيروس كورونا التاجي الجديد خطيرًا بشكل خاص على كبار السن، على الرغم من أن البالغين والأطفال الآخرين هم أيضًا من بين 501 ألف حالة وفاة، و 10.1 مليون حالة تم الإبلاغ عنها، فقد أعرب خبراء الصحة، عن مخاوفهم بشأن تزايد أعداد فيروس كورونا الجديدة بأعداد قياسية من الحالات، في دول مثل الولايات المتحدة، والهند، والبرازيل، وكذلك حالات تفشي جديدة في أجزاء من آسيا، موضحة أن هذا يعادل 196 شخصًا في الساعة، أو شخصًا واحدًا كل 18 ثانية.

وتظهر بيانات “رويترز”، أن نحو ربع إجمالي الوفيات حتى الآن حدثت في الولايات المتحدة، كان الارتفاع الأخير في الحالات أكثر وضوحا في الولايات الجنوبية والغربية التي أعيد فتحها في وقت سابق وأكثر عدوانية، أفاد مسؤولون أمريكيون يوم الأحد عن حوالي 44.700 ألف حالة جديدة و 508 حالة وفاة إضافية.

كما تزداد أعداد الحالات بسرعة في أمريكا اللاتينية، متجاوزة يوم الأحد تلك التي تم تشخيصها في أوروبا، مما يجعل المنطقة ثاني أكثر المناطق تأثرا بالوباء، بعد أمريكا الشمالية.

على الجانب الآخر من العالم، كان المسؤولون الأستراليون يفكرون في إعادة فرض إجراءات التباعد الاجتماعي في بعض المناطق اليوم الاثنين، بعد أن أبلغوا عن أكبر ارتفاع في العدوى في يوم واحد في أكثر من شهرين.

وكانت أول حالة وفاة مسجلة من الفيروس الجديد يوم 9 يناير ، وهو رجل يبلغ من العمر 61 عامًا من مدينة ووهان الصينية وكان متسوقًا منتظمًا في سوق رطبة تم تحديده على أنه مصدر تفشي المرض.

 

 




 

مصدر الخبر

0 0 تصويت
1 تقييم المقال 5

مقالات ذات صلة

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x
إغلاق