رمضان يحذر من تخلي المجتمع الدولي عن مسؤولياته تجاه الأونروا: ” سنواجه كارثه العام القادم”

رمضان يحذر من تخلي المجتمع الدولي عن مسؤولياته تجاه الأونروا: ” سنواجه كارثه العام القادم”
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار المنوعة ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر رمضان يحذر من تخلي المجتمع الدولي عن مسؤولياته تجاه الأونروا: ” سنواجه كارثه العام القادم”

رمضان يحذر من تخلي المجتمع الدولي عن مسؤولياته تجاه الأونروا:

سواليف _ هديل الروابدة

حذر النائب خالد رمضان من خطورة إعفاء المجتمع الدولي من مسؤوليته تجاه حق الشعب الفلسطيني بالعودة إلى أرضه.

ودعا رمضان في حديثه لـ “سواليف” المنظمات والهيئات ذات العلاقة للسعي لتحويل ميزانية الاونروا من ميزانية تبرعات الى ميزانية داخلية الزامية تقع على عاتق المجتمع الدولي كاملا، وخاصة في ظل الموقف الايجابي للسويد وبعض الدول الأوروبية والصين وروسيا.

واعتبر أن حصر قضية الأونروا بالمسؤولية العربية والفلسطينية فقط، التفافا وتجاوزا على قرارات دولية بدأت من عام 1949.

وأشار في حديثه لـ “سواليف” أن قضية الأونروا سياسية قبل أن تكون خدمية، وتمثل حق العودة لأكثر من 5.5 مليون لاجئ.

وبين ان قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقف تمويل الاونروا، خطوة جديدة لدثر القضية الفلسطينية، وتغيير تعريف صفة اللاجئ، ونفيها عن ذريته وأبنائه، لتقليص عددهم إلى نصف مليون فقط، بعد قراره السابق نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

ولفت رمضان، إلى أن الأونروا استطاعت تأمين تكاليف العام الدراسي الحالي، مشيراً إلى الكارثة المتوقعة في العام القادم في حال تخلى المجتمع الدولي عن مسؤولياتها تجاه الأونروا، وخاصة بعد أن خفضت أمريكا دعمها من 130 مليون الى 65 مليون فقط.

زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر رمضان يحذر من تخلي المجتمع الدولي عن مسؤولياته تجاه الأونروا: ” سنواجه كارثه العام القادم” نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

طريقة إعداد كرات البسكويت بالشوكولاته

طريقة إعداد كرات البسكويت بالشوكولاته زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار المنوعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.