رسالة أمريكا/نيكاراغوا- تركّز رسالة الأساقفة على حقوق المدنيين المنتهكة وافتقار الإرادة السياسية للحوار

رسالة أمريكا/نيكاراغوا- تركّز رسالة الأساقفة على حقوق المدنيين المنتهكة وافتقار الإرادة السياسية للحوار
زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا وحصريا جديد الاخبار العربية والعالمية ,حرصآ منا علي تقديم كل ما هو جديد وحصري من المصادر الخاصة بها بكل مصداقية وشفافية عبر موقعنا
“مانكيش نت ” نعرض لكم الان خبر رسالة أمريكا/نيكاراغوا- تركّز رسالة الأساقفة على حقوق المدنيين المنتهكة وافتقار الإرادة السياسية للحوار

ماناغوا – عبّر الاساقفة عن قبولهم بحسن نيّة لعب دور شهود الحوار الوطني مؤكّدين للشعب النيكاراغوي والمجتمع الدولي انّ هذا لا ينفي المهم لوضع البلاد. وجاء في الرسالة المنبثقة عن الجمعية العامة لسينودس الأساقفة، التي انعقدت في نيكاراغوا من 12 الى 14 تشرين الثاني في اكليريكية سيدة فاطمة في ماناغواوكانت بعنوان
” الحقيقة تحرّركم ” ” نحن ندين عمليات الخطف والاحتجاز التعسفي التي تستهدف المجتمع المدني. واليوم، ، تنتهك حقوق الإنسان في نيكاراغواكما لم يحدث من قبل. أن مهمتنا لا تقتصر على لعب دور الوسطاء والشهود على طاولة الحوار انّما تشمل بُعد الرسالة التي نجسّدها و ادّت الحاجة الملحة إلى أن نكون موجودين في أماكن الصراع، للدفاع عن من لا صوت لهم لمواساة الضحايا والتوسط من أجل تحقيق مخرج سلمي من الوضع “. وتشير الرسالة الى ما يحدث البلد منذ 210 يوماً أي منذ بداية الأزمة الاجتماعية-السياسية التي طالت جميع السكان الذين تظاهروا ضد نظام الرئيس أورتيغا، بعد أن فرضت الحكومة تدابير اقتصادية للطعن بالناس و تمّ الاعتداء على المتعاقدين الذين تظاهروا في الشوارع في 18 نيسان وركّز الاساقفة على ما وعدوا به وعلى واجبهم بإبلاغ البلاد أعلى ما شهدوا في الأشهر الأخيرة من افتقار لإرادة الحكومة السياسية للحوار لايجاد حلول حقيقية تؤدي إلى ديمقراطية حقيقية.انّ الهجمات التي شنتها الشرطة الوطنية، والجماعات شبه العسكرية والجماعات الموالية للحكومة في سبيل زرع الرعب بين المتظاهرين المسالمين تستحق الشجب قانونيا وأخلاقياً. كذلك هو كل فعل تدنيس للمقدسات الكنسية بالاضافة الى الاعتداءات على الصحفيين الوطنيين والدوليين، والمدافعين عن حقوق الإنسان وأعضاء المجتمع المدني. وبالاشارة الى المادة 26 من الدستور، ذكّر الاساقفة انّه من واجب الحكومة حماية واحترام الشعب النيكاراغوي وتحدّثوا عن مختلف اللقاءات التي حضرها المؤمنون من اجل الصلاة للبلاد. واتى في الرسالة:” ندعو الرجال والنساء ذوي النوايا الحسنة ان لا يستجيبوا للاستفزازات المختلفة التي يتعرضون لها بعنف. انّ السلام هو ثمين لكنّه مؤقّت وعلينا تشجيعه في بلادنا.واضاف الكاردينال برنس عند قراءة الرسالة : “نريد أن نقول لكم جميعا أنّنا نقدر صلاتكم و نريد أن نؤكّد وجودنا معكم وصلواتنا من اجلكم. سنكونلبعضنا البعض. اعتمدوا علينا وسنعتمد نحن عليكم. ”
زوارنا الكرام نشكركم على متابعتنا ونتمنى ان نكون عند حسن ظنكم بنا دائمآ، نقلنا لكم خبر رسالة أمريكا/نيكاراغوا- تركّز رسالة الأساقفة على حقوق المدنيين المنتهكة وافتقار الإرادة السياسية للحوار نرجو منكم مشاركة الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي والضغط على لايك لكي تصلكم اخبار موقعنا لحظة نشر الخبر

الخبر كما ورد من المصدر

شاهد أيضاً

5 أمور أحبطت خطط خصوم "ترامب" فى تقرير "مولر"

5 أمور أحبطت خطط خصوم "ترامب" فى تقرير "مولر" زوار موقعنا الكرام نقدم لكم يوميا …

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن