آراء متنوعة

رحيل أديب بقلم : يوآرش هيدو/شيكاگو

‏أي مشعل من مشاعل  الثقافة قد خبا  نوره ، وأي قلب مفعم بحب لغته الأم قد توقف عن الخفقان!!
‏لقد أحزنني كثيراً رحيل الكاتب والشاعر واللغوي صديقي وزميلي الاستاذ بنيامين حداد ، ذلك الإنسان الذي أمضى جزءاً  كبيراً من عمره بصحبة الكتاب والقلم .
كان الاستاذ بنيامين متضلعاً  من اللغتين ،
لغته الأم واللغة العربية وكان مترجماً بارعا  من وإلى اللغتين . له مؤلفات   عديدة في مواضيع شتى  فضلاً عن تصنيفه قاموساً ضخماً  نفيساً يقع في مجلدين  وهو قاموس  (عربي _سرياني ) . برحيل الاستاذ بنيامين حداد ، أفل نجم ساطع من نجوم الأدب والثقافة وبرحيله  ترك فراغاً كبيراً  في الساحة الثقافية عموماً والثقافة السريانية على وجه الخصوص.
‏لقد عرفت الاستاذ بنيامين عن كثب  من خلال عملنا معاً في مجال الثقافة والأدب سنين عديدة ، عرفته انساناً متواضعاً  ودمثاً وهاتان  شيمتان  من شيم العلماء و العارفين ، فالسنابل الممتلئة تنحني والفارغة تتشامخ كما يقول المثل .
ولاشك أن اصدقاءَه  وزملاءَه  وكلًّ  محبيه سيفتقدونه  طويلاً ،  ولكن ذكراه ستبقى خالدة في قلوبهم  على  مر الأيام .
أمض بسلام أيها الفقيد الكبير . تعازيًً القلبية إلى كل الذين أفجعهم  رحيله وخاصة أفراد أسرته وأقاربه وأصدقائه ولهم جميعاً الصبر والسلوان
‏ولروح  الفقيد الراحة الأبدية في ملكوت السماوات، موطن الفرح والسلام.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب فقط، ولا تعكس آراء الموقع. الموقع غير مسؤول على المعلومات الواردة في هذا المقال.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!