اخبار منوعة

راح يلعب معاه بجد.. سائح ينجو من هجوم أسد فى حديقة بتنزانيا.. فيديو وصور

يغامر كثير من الأشخاص بسلامتهم وأمنهم فى الآونة الأخيرة من أجل الحصول على صورة مميزة ومختلفة بمناطق خطرة سواء كان ذلك على حافة جبل أو مبنى سكنى شاهق الارتفاع أو فى الأدغال حيث الحيوانات المفترسة، ورغم أن بعض هذه التجارب أودت بحياة أصحابها بالفعل فى حوادث مأساوية، إلا أن الآخرون لم يتعلموا الدرس ويكرروا نفس الأخطاء التى تهدد حياتهم.

 

وفى لقطات مروعة يظهر سائحًا يميل من نافذة سيارة ليضرب أسدًا يجلس بجوار سيارته هو ورفاقه فى حديقة وطنية، فى تنزانيا، حيث كان يجلس الأسد بعيدًا عن السيارة عندما اتكئ السائح على زميله للمس الأسد فى حديقة Serengeti الوطنية فى تنزانيا، حيث كان يحاول السائح التقاط صورة سيلفى مع الأسد بكاميرته الخاصة فور الالتفات بوجهه إليه.

 

ومن جهته، قال Maasai Sightings، إن “لمس الأسد كان أمرًا غبيًا للغاية ويمكن أن يتسبب فى قتل السياح أو حظرهم بسهولة من دخول المتنزه الوطنى”، وفى اللقطات التى شاركها Maasai Sightings، يظهر الأسد وهو يستدير باتجاه السياح داخل السياح، وعلى الفور فزع السياح واستدار كلا الراكبين داخل السيارة وهما يميلان بأجسادهما نحو الجزء الخلفى للابتعاد عن فك الأسد، بينما حاول أحدهم إغلاق نافذة السيارة، وذلك وفقًا لما نقلته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية.

 

وفى مقطع الفيديو كان يستمر الأسد فى النظر إليهم ويميل نحو النافذة ويزأر، بصوت عالى، بينما يحاول السائح إغلاق النافذة حتى تمكن السائح من إغلاق النافذة فى الوقت الذى كان يهتز فيه الأسد ويتحرك أثناء سير السيارة للابتعاد عنه.

 

وتنصح حديقة Serengeti الوطنية السائقين بعدم الاقتراب من الحيوانات بشكل قريب للغاية، وأن القاعدة الجيدة هى البقاء على بعد 25 مترًا على الأقل، ويقولون أن الاقتراب من الحيوانات مثل الأسود قد يؤدى إلى تغيير سلوكها الطبيعى، كما تقول قاعدة أخرى أنه لا يُسمح للسياح بإزعاج الحياة البرية الطبيعية بأى شكل من الأشكال، وأن الضوضاء الصاخبة ورمى الأشياء والموسيقى الصاخبة وتقليد أصوات الحيوانات ممنوعة منعاً باتاً.

 

 

 

 




 

مصدر الخبر

0 0 تصويت
1 تقييم المقال 5

مقالات ذات صلة

Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
التعليق على هذا المقال - شاركنا رأيك x
()
x
إغلاق