اخبار عربية وعالمية

رئيس وكالة ناسا لـ”واشنطن بوست”: أمريكا تتنافس مع الصين حول الهبوط على القمر

نعرض لكم متابعي موقعنا الكرام هذا الخبر بعنوان :
رئيس وكالة ناسا لـ”واشنطن بوست”: أمريكا تتنافس مع الصين حول الهبوط على القمر
 . والان الى التفاصيل.

وتابع قائلا: “لقد أوضحت بشكل معقول في تعليقاتي أننا في سباق فضائي مع الصينيين وأنهم جيدون للغاية، خاصة خلال العقد الماضي. لقد حققوا العديد من النجاحات ويقومون أيضًا بتنفيذ الأشياء”.

وأوضح رئيس وكالة الفضاء الأمريكية: “المؤشر الجيد على قدرة ناسا على الوصول إلى القمر قبل الصين هو نجاح SpaceX في رحلتها الأخيرة إلى المركبة الفضائية، لكن شركة إيلون ماسك لم تثبت بعد إمكانية إعادة تزويد المركبة بالوقود التي تدور حول القمر”. “الأرض مع أسطول من المركبات الفضائية.” “إن المركبات الفضائية، وتحليق الناس بأمان، والهبوط بهدوء على سطح القمر، كلها مهام طموحة ومعقدة للغاية وقد يستغرق تنفيذها سنوات.”

وأشار أيضًا إلى أن الولايات المتحدة لا تزال تسير على الطريق الصحيح لإعادة رواد الفضاء إلى سطح القمر قبل منافستها الرئيسية، لكن الصين حققت العديد من النجاحات في الفضاء، بما في ذلك إنشاء محطة فضائية مأهولة في مدار أرضي منخفض وهبوط مركبة روفر على المريخ في عام 2018. 2021.

وأضاف نيلسون أنه “على الرغم من التنافس بين الولايات المتحدة والصين، يجب على البلدين إيجاد طريقة للتعايش على القمر وحوله، كما تواجه البرامج الفضائية لكلا البلدين تهديدات في الفضاء”.

وذكرت الصحيفة الأمريكية أن وكالة الفضاء الأمريكية تخطط لإقامة وجود دائم لها في واحدة من أهم مناطق النظام الشمسي، وهي القطب الجنوبي للقمر. ولتحقيق هذا الهدف، تعتزم وكالة ناسا إرسال أربعة رواد فضاء للدوران حول القمر نهاية العام المقبل ومن ثم إنزال البشر على السطح نهاية عام 2025. لأول مرة منذ بعثات أبولو الأخيرة في عام 1972.
وأشارت أيضًا إلى أنه تم تأجيل هذا الجدول عدة مرات بسبب تحديات فنية، بما في ذلك الجهود المبذولة لفهم أداء الدرع الحراري للكبسولة بشكل أفضل، والذي تم تصميمه لحمل رواد الفضاء بالقرب من القمر والعودة.

خلال رحلة تجريبية حول القمر في عام 2022 مع عدم وجود أشخاص على متنها، تآكل الدرع الحراري لمركبة أوريون الفضائية التابعة لناسا في أكثر من 100 مكان عما كان متوقعا عندما سقطت في الغلاف الجوي، وفقا لتقرير وكالة ناسا الصادر في الربيع.

وتريد كل من الولايات المتحدة والصين في نهاية المطاف إقامة معسكرات بالقرب من القطب الجنوبي للقمر، حيث يوجد ماء على شكل جليد في فوهات مظللة بشكل دائم. الماء ليس حيويا لاستمرار وجود الحياة فحسب، بل أيضا لمكوناته الأكسجين والهيدروجين، ويمكن استخدامه أيضا كوقود للصواريخ، مما يتيح المزيد من استكشاف النظام الشمسي.

قال رائد الفضاء ناسا ريد وايزمان مؤخرًا في إحدى الفعاليات التي أقيمت في واشنطن بوست حول سباق الفضاء مع الصين: “لا نعتقد أن هذا سباق. نعتقد أن هذا هو الاتجاه الصحيح للاستكشاف، وهو كذلك.” وأضاف “لكن كأميركي، أشعر أن الضغط يتزايد”.

 

رئيس وكالة ناسا لـ”واشنطن بوست”: أمريكا تتنافس مع الصين حول الهبوط على القمر

ملاحظة: هذا الخبر
رئيس وكالة ناسا لـ”واشنطن بوست”: أمريكا تتنافس مع الصين حول الهبوط على القمر
نشر أولاً على موقع (اليوم السابع) ولا يتحمل موقعنا مضمونه بأي شكل من الأشكال. يمكنك الإطلاع على تفاصيل الخبر كما ورد من (مصدر الخبر)

 

معلومات عن الخبر :
رئيس وكالة ناسا لـ”واشنطن بوست”: أمريكا تتنافس مع الصين حول الهبوط على القمر

عرضنا لكم اعلاه تفاصيل ومعلومات عن خبر
رئيس وكالة ناسا لـ”واشنطن بوست”: أمريكا تتنافس مع الصين حول الهبوط على القمر
. نأمل أن نكون قد تمكنا من إمدادك بكل التفاصيل والمعلومات عن هذا الخبر الذي نشر في موقعنا في قسم اخبار عربية وعالمية. ومن الجدير بالذكر بأن فريق التحرير قام بنقل الخبر وربما قام بالتعديل عليه اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة تطورات هذا الخبر من المصدر.

#رئيس #وكالة #ناسا #لـواشنطن #بوست #أمريكا #تتنافس #مع #الصين #حول #الهبوط #على #القمر
 

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
التقيمات المضمنة
عرض جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
Don`t copy text!