رئيس الجمعية العراقية الكندية لحقوق الانسان يبحث مع الامين العام لجبهة الخلاص الوطني موضوع إعادة توطين النازحين

مانكيش نت/ اربيل- خاص

مواصلة للقاءات التي يجريها الوزير السابق في حكومة اقليم كردستان ورئيس الجمعية العراقية الكندية لحقوق الانسان مع الاطراف ذات العلاقة بمواضيع مهمة منها إعادة البناء وتوطين النازحين في مناطقهم بعد تحريرها من سطوة عصابات داعش الارهابية ومستلزمات تأهيلهم نفسيا وبدنيا. قام جورج منصور بزيارة مقر جبهة الخلاص الوطني في اربيل والتقى امينها العام الدكتور مضر شوكت بحضور الدكتور عكاب الحياني واعضاء في قيادة وكوادر الجبهة.

في مستهل اللقاء قدم منصور عرضا لما تقوم به الجمعية العراقية الكندية لحقوق الانسان من جهود تنصب في ركن منها على ملف النازحين والمهجرين قسرا سواء بعد سيطرة التنظيم الارهابي على مناطقهم أوالتهجير الذي تعرض له قسم آخر نتيجة الاضغان الطائفية والتهديد والقتل على الهوية وغيرها من التسلكات غير الانسانية لعناصر منفلتة من مكون ضد آخر. مشيرا الى الزيارات الميدانية التي قام بها وفد الجمعية الى مخيمات النازحين للإطلاع على اوضاعهم عن كثب وتقديم مساعدات مالية لهم، إضافة الى اعداد تقارير خاصة بمتطلباتهم الحياتية قدمت الى الجهات الكندية ذات العلاقة، مؤكدا على ما يترتب على المنظمات الانسانية والحقوقية المحلية والدولية اليوم تقديمه للعوائل التي عادت الى محافظة الانبار والبالغة 7780 عائلة والى المناطق التي يتم تحريرها لاحقا.

ثم رحب امين عام الجبهة الدكتور مضر شوكت بزيارة الضيف، مشيرا الى اهمية المؤتمر العالمي للنازحين الذي عقد برعاية الجبهة في نوفمبر 2015 بحضور رسمي وشعبي واعضاء في الكونغرس الامريكي، الذي جاء بعد ان ساءت الاوضاع الى درجة بدأ الكبار والصغار يستغيثون لإنقاذهم وهم يتوزعون بين نازح ومشرد وجائع ويتيم وارملة. مؤكدا ان الشحن الطائفي والمشاكل التي سببها بعض الاشرار ادت الى تهميش مكون بكامله تحت ذرائع مختلفة واتهاماتهم لمكون عراقي اساسي اصيل التي تتوزع بين الارهابي والداعشي والمجتث وتصنيفهم في خنادق اللاجئين والنازحين والاسرى، وهذا بحد ذاته يولد احيانا انتقاما عشوائيا من البعض، مشددا على عراقية المكون وانه لا يحمل في قواميسه لغة طائفية وهو مع العراقيين دون استثناء ويناضل من اجل عراق للجميع، مضيفا ان ابناء المكون يعانون منذ عام 2003 من عمليات انتقام ممنهج بتأثيرات ومطامع وقوى اجنبية، حيث تتواصل محاولات غسل الادمغة محاولة ان تجعل من العراقيين فرقاء وليس شركاء في وطن يتسع للجميع.

شاهد أيضاً

الرابطة الكلدانية – بيان بمناسبة ذكرى مذبحة صوريا الكلدانية

تمر في هذه الأيام الذكرى التاسعة والاربعون لمذبحة قرية صوريا الكلدانية الواقعة في ناحية السليفاني …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.